لم أكتب هنا منذ زمن .. ولكن في جعبتي الكثير ..

غالية تركي - Ghalia Turki

غالية تركي - Ghalia Turki

فخر تشعر بالفخر، بتاريخ نشرت

لم أكتب في "يومي" منذ شهرين تقريباً نظراً لانشغالي الشديد في الآونة الأخيرة .. الكثير من التغييرات حدثت في شهرين! لم أكن أتوقع أن 60 يوماً هي مدّة كافية لقلب الكثير من الموازين .. ما أعلمه الآن .. وما بتّ أؤمن به .. أن يوماً واحداً بل ربما ساعة .. كفيلةٌ بتغيير مجرى حياتنا إلى الأبد .. وقد يكون هذا التغيير إيجابياً أو سلبياً بالتأكيد ..

بدأتُ بعملٍ جديد غير الذي حدثتكم عنه في تدوينةٍ سابقة .. مع منظمة الأنروا .. وبفضل الله قُبلت في هذا العمل دون أي تدخل خارجي أو وساطة من أحد .. وهذا بحدّ ذاته بُعتبر إنجازاً بالنسبة لي .. كما أُعيد إطلاق مشروعي الناشئ من جديد برؤى واستراتيجيات ومشاريع جديدة .. وبدأت التخطيط لأمور أخرى سأعمل عليها في العام الجديد بإذن الله .. أشعر بالحماس الكبير .. لا أُخفيكم .. كون المشاريع الجديدة تتعلق بقضايا مجتمعية وتنموية، أشعر بالخوف قليلاً من المسؤولية التي ستلقيها هذه المشاريع على عاتقي .. إلا أنني أعلم أن شغفي بها أكبر من أي خوف أو عقبة قد تقف في طريقي ..

كُلّي أملٌ بألا أغادر هذا العالم دونما أن يكون لي أيّ إضافةٍ إيجابية مهما صغرت فيه .. دونما أن أضع بصمتي على إحدى زوايا جبينه الواسع .. دونما أن ألا أحقق الغاية من وجودي فيه ..

عامٌ جديد قادم .. والآمال تكبر مئة عام .. والأهداف أكبرُ بألف ألف عام ..

التعليقات

  • عدنان الحاج علي

    اتمنى لكِ كل التوفيق غالية، يبدو انه هناك نظرة مشتركة للحياة لدينا!
    1
    • غالية تركي - Ghalia Turki

      شكراً لك يا عدنان. أتمنى لكَ التوفيق لك كذلك. جميل جداً. سأكون سعيدة بمعرفة المزيد عمّا رأيت أنه مشترك في نظرتنا للحياة. ^_^
      1
      • عدنان الحاج علي

        "كُلّي أملٌ بألا أغادر هذا العالم دونما أن يكون لي أيّ إضافةٍ إيجابية مهما صغرت فيه .. دونما أن أضع بصمتي على إحدى زوايا جبينه الواسع .. دونما أن ألا أحقق الغاية من وجودي فيه .."
        هذه الكلمات هي ما تشغل بالي طوال الوقت.
        وكذلك الاهتمام في القضايا الاجتماعية ولكنني لست متعمقًا بها بشدة.
        1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق