إعصارٌ يشتتنا مرّة، فنخشى الاقتراب بعدها ألف مرّة ومرّة ...

إعصارٌ يشتتنا مرّة، فنخشى الاقتراب بعدها ألف مرّة ومرّة ...

غالية تركي - Ghalia Turki

غالية تركي - Ghalia Turki

بتاريخ نشرت

هي مرّة .. وبعدها يتغيّر كلُّ شيءٍ إلى الأبد ..

هو كسر .. يتركُ مكانهُ أثراً يحفر نفسه على قلوبنا إلى الأبد ..

هو جرح .. ينبت بعده حول ما تبقى من أرواحنا جدارٌ عالٍ إلى الأبد ..

ولكن ماذا لو .. لو لمحنا إعصاراً جديداً آتٍ نحونا يريد تدمير كل تلك الجدران التي بنيناها من آلامنا، من دموعنا، ومن انكساراتنا .. ونحن نُدرك تماماً أنّه لا قوّة لقلوبنا على عواقبه بعد الآن؟ أنُغامر ونمضي باتجاهه ونسمح له أن يمرّ من خلالنا؟ ولكن بماذا نغامر؟ ببقايا قلب؟ بشُتات روح؟ ببضع إنسان؟

نكتشف بعدها أن ذلك القلب الشجاع الذي كان يتضخّم لمواجهة الأعاصير ويدخلها بشغف، بحبّ، وبإقدام .. لم يعد إلا بقايا قلب تخاف على نفسها من الفناء في مواجهة إعصارٍ جديد ..

ولكن .. ماذا لو أن الإعصار القادم يحمل لنا معه بلسماً ربما لا يمحي ندباتنا ولكنه يُنبت بجانب كل جُرح وردة .. وفوق كل ندبة سماءً من نور .... 

ماذا لو؟! .....

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق