عليك أحياناً أن تثق بما تراه عينيك

هادي

هادي

بتاريخ نشرت

في الجاهلية، وحتى بعد الإسلام، كان علم الفراسة منتشراً بين العرب، ولو أني شخصياً لا أجد أن فيه من المقومات التي تجعله علماً بالمعنى السائد اليوم ولكنه في تلك الحقبة كان علماً ملائماً، له قواعد وتفاصيل، والكثير من الآثار المتعلقة به، كتلك الحكاية التي تتحدث عن شخص درس علم الفراسة لفترة طويلة ثم أراد اختبار ما تعلمه.

تقول الحكاية أن شخصاً تعلم الفراسة من أعرابي لمدة سنوات وأراد أن يختبر هذا العلم، توجه لقبيلة قريبة ورآى شخصاً تنطبق عليه مواصفات اللئيم، البخيل، وعديم الخير للآخرين محب الخير لنفسه. أراد المفترّس أن يعلم هل الذي تعلمه صحيح، ولكي يعلم ذلك أراد أن يختبر الرجل، الطريق الوحيد لهذا هو الذهاب والحديث إليه مباشرة، واختبار شخصيته.

ذهب المتفرّس إلى الرجل اللئيم، وقال له انه قد انقطعت به السبل، ولا ملجئ له في هذه القبيلة وهو بحاجة لمكان يبيت فيه بضع ليال إلى أن يستعد للسفر. استقبله الرجل اللئيم برحابة صدر، رحب به وأهّل ودعاه إلى منزله، أفرغ له غرفة من غرف المنزل وأعطاه أوثر فراش لديه، وفي كل مرة كان تعامل اللئيم فيها جيداً مع هذا المتفرّس كان الغصة في قلبه تزداد أكثر فأكثر. أحسن أن كل ما تعلمه في تلك السنوات السابقة ضاع هباءاً إذ أن الشخص اللئيم قد اتضح أنه شخص طيب، ومضياف، ولا صحة لما رأى فيه على الإطلاق.

نام المتفرس في اليوم التالي واستيقظ ليجد الماء البارد بجانب فراشه، وقد جهز الرجل اللئيم فطوره، ووضعه في الغرفة، وبكل لقمة ورشفة ماء كان المتفرس يزداد غصة أكثر فأكثر. إلى أن عاد اللئيم للمنزل، وأخبره المتفرس انه سيرحل.

في تلك اللحظة تغير كل شيء. اغلق اللئيم باب منزله وأخبر المتفرس أنه عليه أن يدفع "هل اعتقدت أن كل هذا الطعام والماء البارد والمأوى دون مقابل" أو شيء من هذا القبيل. عندها كاد يجن المتفرّس فرحاً، وأعطى اللئيم أمواله وخرج من المنزل سعيداً وهو يعلم ان كل تلك السنوات لم تضع هباءاً.

ما علاقة هذا بيومي؟ حسناً لدي ثقة كبيرة كما هذا المتفرس بقدرتي على قراءة الوجوه، واردت اختبارها اليوم على احدهم، وفعلتها، وكان الأمر يستحق التجربة، وكنت على حق.

علينا أحياناً أن نثق في حدسنا بهذا النوع من الأشياء في النهاية.

التعليقات

  • رياض فالحي

    عادة الحدس لا يخطأ، فإذا لم ترتح لشخص من المرة الأولى و توقعت أن تكون فيه صفة معينة، عادة يكون ذلك صحيح، أتحدث عن نفسي لكن يمكن تعميم ذلك
    1
    • هادي

      ربما تكون غريزة موجودة في الجميع وتكون أقوى في بعضهم مقارنة بالآخرين، أو ربما تكون تعميماً خاطئاً، ولكن مما لاحظته أنها موجودة في الجميع لكن بعض الناس يتجاهلونها سواء بقصد أو بغير قصد
      0
  • علي

    يحدث نفس الشيء معي كثيرا ، أحيانا أتوقع صفات معينة للأشخاص من وجوههم فقط و دائما ما أكون على حق .
    0
  • عدنان الحاج علي

    دائما ما يكون انطباعي الاول عن الشخص عند النظر في وجهه، وربما يبقى هذا الانطباع او يتغير مع التحدث الى الشخص، ولكن غالبا نظرتي الاولى تكون صائبة.
    0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق