أمين سلامة .. هذا المترجم الغامض

أمين سلامة .. هذا المترجم الغامض

أحمد فضيض

أحمد فضيض

سعادة يشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

ليست ثمت معلومات كثيرة عن المترجم والكاتب: "أمين سلامة" على شبكة الانترنت، بل عند البحث عنه لم أجد سوى أسماء كتبه المترجمة العديدة في فهارس مكتبات العالم وعلى الجودريدز وغيره من المواقع المهتمة بالكتب، في حين كانت ثمت صفحتان فقط تعرضتا لشخصية المؤلف نفسه، أولاهما أوردت عند تعريفه هذا السطر اليتيم:

هو الاستاذ أمين سلامة عمل استاذاً بالجامعة الامريكية بمصر وأمريكا وكندا، وترجم الى العربية أروع ما أنتجه العقل اليوناني والغربي في المسرح

ولا شيء سوى هذا، وثانيهما كانت صفحة على إحدى المنتديات يطلب صاحبها معلومات عن هذا المترجم، بعد أن أعياه البحث عنه، وذلك من أجل بحث يعدّه عن ترجمات هوميروس 

والجديد أنني عثرت على ثبت بمؤلفاته وترجماته، في خاتمة ترجمته للإلياذة، الطبعة الثانية لدار الفكر العربي، الصادرة عام 1981، وهي ليست بكل كتبه، وذاك لأنني قرأت توقيعه على كتاب آخر أصدره عام 1987، وأما الذي أدركته من خلال ذلك الثبت، وبدهشة بالغة، فهو أن له أكثر من مئة وخمسين كتابًا بين الترجمة والتأليف! وأكثرها ترجمة مباشرة من اللغة اليونانية واللاتينية، وما سواهما من الترجمات فمن الإنجليزية

وكذلك عثرت، وبسعادة، على مقدمة تعريفية به، قرأتها في مقدمة الناشر لكتاب "فن الإخراج المسرحي" للمؤلف الأمريكي: "هيننج نيلمز"، الذي نشرته مكتبة الانجلو المصرية عام 1961، وقدّمت عبره تعريفًا موجزًا بالمؤلف الأمريكي صاحب الكتاب، ثم قدّمت كذلك تعريفًا موجزًا بالمترجم العربي، الذي هو هنا صاحبنا أمين سلامة، وقد عرّفته بهذه الكلمات:

الأستاذ أمين سلامة، خريج كلية الآداب، جامعة القاهرة، قسم الدراسات القديمة، عام 1943، وحاصل على درجة الماجستير في الآداب اللاتينية واليونانية في فبراير 1947

اشتغل أمينًا لغرفة النقود بالمكتبة العامة بجامعة القاهرة، ومنتدبًا لتدريس اللغة اللاتينية بكلية الآداب، وأمينًا بقسم الجغرافيا بجامعة القاهرة حتى عام 1954

التحق بخدمة الحكومة السودانية كمدرس لغة إنجليزية من عام 1955 حتى عام 1958

يعمل الآن [أي عام 1961 زمن الطبعة الأولى من الكتاب المذكور] مدرس لغة إنجليزية بالمدارس الأجنبية بالقاهرة

له نشاط كبير في التأليف والترجمة، وقد نشرت له عدة مؤلفات باللغات العربية والإنجليزية واللاتينية واليونانية

ونضيف إلى هذه المعلومات ما جدّ بعدها، من أنه عمل مدرسًا في جامعات أمريكا وكندا، وقرات إشارة في كتاب آخر له قال فيه بشكل عرضي أنه أقام في كندا أربع سنوات من عمره، وأما سنة ميلاده، ففي وسعنا أن نقوم بطرح 21 أو 22 عامًا من تاريخ تخرجه في كلية الآداب، فيكون تاريخ ميلاده عام 1921 تقريبًا أو ما حوله، وإذا نظرنا لأحدث تاريخ كتبه بنفسه أسفل إحدى مقدمات كتبه الأخيرة، وهو عام 1987، كما سلف القول، فهذا يعني أنه عاش حتى تجاوز النصف الثاني من حلقة الستينيات من عمره الخصيب

أما عن صورته فلم أعثر عليها، وإن عثرت على صورة كاريكاتورية له فوق غلاف كتاب له عن رحلاته، ولا أحسب أن ثمت فائدة من إثباتها لأن الصور الكاريكاتورية عادة ما تبالغ في الملامح البارزة للشخصية، كما أنها أظهرته بلون شعر أصفر فاقع! وإن كان يُفهم منها على أي حال أن الأستاذ أمين سلامة كان يرتدي نظارة غليظة إلى حد ما، ويفضّل ارتداء البذلات الكاملة، بالسترة ورباط العنق!

أما أبرز كتبه التي ترجمها، ولعلّ بعضكم قرأها أو مر بها، فتأتي في صدارتها ترجمته الكاملة والوافية للإلياذة، والأوديسة (وقد أثنى د. محمد مندور على هاتين الترجمتين وفضلهما على ما سبقهما من الترجمات العربية) وترجمته لمجموعة وافرة من مسرحيات أعلام المسرح اليوناني أمثال: (سوفوكليس وأيسخولوس ويوريبيديس وأريستوفانيس) عن اللغة اليونانية، وترجم وحده "معجم الأعلام في الأساطير اليونانية والرومانية"، وترجم كذلك كوميديات بلاوتوس، وغراميات كاتولوس عن اللغة اللاتينية، والكتاب المشتهر: فن الحب لأوفيد عن اللاتينية مباشرة، وترجم  أناشيد الرعاة لفرجيل، وترجم مختصر أ. ج. إيفانز لتاريخ هيرودوت، وترجم سير خطباء اليونان، والأساطير الإغريقية واليونانية، وترجم رواية الأرض الطيبة لبيرل بك، ومسرحية حفلة الكوكتيل لإليوت، وأوقات عصيبة لديكنز، والكبرياء والهوى لجين أوستن، وكتب ضخمة متنوعة في علم الإخراج والتأليف المسرحي، وترجم مجموعة قصصية أمريكية، وغير ذلك من التراجم

كما أنه ألّف مجموعتين (وربما أكثر) من القصص القصيرة، وكتابين (وربما أكثر) عن رحلاته الخارجية، وتسع قصص وأربع مسرحيات للأطفال، وصاغ لهم كذلك بلغة سهلة كتابًا عن رحلات أوديسيوس، الشخصية الأسطورية في الإلياذة والأوديسة، وله مؤلفات في الزجل والأغاني وكتب أمثال وحكم مؤلفة ومترجمة، وله كتب ثمانية، وردت اسماؤها في ثبت مؤلفاته المذكور، عن تعليم اللغة اللاتينية واليونانية، للطلاب، وله غير ذلك من المؤلفات مما يرهقني مجرد نقل عناوينها!

لعل هذه الكلمات تفيد أحدهم، ولعل – وهذا هو المأمول – أن يضيف إليها، عبر صفحته التي أنشأتها على ويكيبديا، مَن يجد المزيد من المعلومات عنه

رابط صفحة أمين سلامة على ويكيبيديا

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق