مرحله افراغ الغضب

مرحله افراغ الغضب

هند

هند

سعادة يشعر بالسعادة ، بتاريخ نشرت

اشعر بكم لا بأس به من التحسن ..صحيح ان سمعتي ك طالبه بدأت بالهبوط وبدأت اشتهر مبدئيا على مستوى مستشفاي في القبه بسوء السمعة ك طالبه قامت بازعاج مستمر ومتكرر لجهات اعلى منها ( حاصلين على شهادات اكبر من الدكتوراه واقل من البروفيسور لا اعرف الترجمه الحرفيه لرتبتهم ) ....واجريت ايضا نقاشات حاده جدا لدرجه رفع الصوت مع سكريتاريه العديد من المستشفيات ممن يصعبون علينا العديد من الامور التي هي في الاساس من حقنا ك الدخول لل" السرفيس"  او عدم اجابتنا على سؤال :هل الدكتور المحاضر لي موجود ام لا ..لانه في احيانا كثير يكون مكتب السكريتار يعرف ان الدكتور لن يقدم محاضرات اليوم ولا يخبرنا وننتظر نحن الساعات الطوال بدون فائده ..والعديد من هاته المشاكل التي تبدو تافهه لكنها بالطبع ليست كذلك ...

ختمت جوله افراغ غضبي في عامل اداره الجامعه والذي انا مدينه له برد اعتبار لانه والحق يقال دائما مايعاملني باحترام حتى انه يحفظ اسمي من بين ملايين الطلبه ولا يرد على كلامي الغاضب بغضب ابدا ولا ينزعج ..في الواقع اتمنى ان اكون بمثل بروده ..هو حرفيا لا تهتز له شعرة ..

في الواقع انا غير سعيده بكشف هذا الجانب المظلم مني ..لأنني اقولها للمره الثانيه :انا لست هكذا ..انا حقا اكثر لطفا وتهذيبا واحتراما ..لكنني فقط سئمت كوني مثل الجميع طالبه ذليله يسوقها بعض الاطباء المتعجرفين والاداريين الذي رأس مالهم الواسطه او الرشوة

التعليقات

  • Su'ad K.S

    صدقيني كل كلمة قلتيها صحيحة تخص بعضًا من الدكاترة والبروفيسورات ... لا وأكثر من ذلك القضاة والمحاميين ...تدربتُ لمدة عامين لدى المحاكم ورأيت قاضيًا "بيزق قضية ع جنب ليجيب صاحبها كيلتين جبن" نعم نعم أنا أدافع عن كل كلمة قلتيها وكتبتيها .... الفساد أصبح لا يطاق والظلم أقوى على النفس ...
    1
  • هند

    اعقب ايضا فاذكر لك موقفا ..السكريتاريته في احدى المستشفيات قالت لنا بالحرف الواحد :نجاحكم مرهون بكلمه مني ...لو طلبت اقصاء احدكم فستسمعني البروفيسوره وتقصيكم "علما ان الاقصاء يحدث فقط اذا غبت عن الاعمال التطبيقيه في المستشفى ولكن كونها اداريه فان الغياب لديها ويمكنها "تزويره"باتم السهوله .انا لا القي الاتهامات جزافا ..انه الواقع المُعاش سيدي" .. ما ردك على هذا؟؟
    1
    • أحمد فضيض

      أقول ماذا؟ "ثُبتت عليهم التهم بقبول الواسطة والرشاء!" لا، أخشى أنني لا أحب إلقاء التهم هكذا لأن الكلام سهل، وما شأن هذه الواقعة بالذات بالواسطة والارتشاء؟! أهي شهوة الحديث؟ فجميعنا ندرك أن قائل هذه الكلمات لا يقصدها بمعناها أبدًا، وإنما يرجوا من ورائها جلب بعض الهيبة والاحترام له وإعلاء مكانته الوظيفية المتدنية في المنظمة ولو بينه وبين نفسه، فهذه حيلة نفسية لا تتعلق بفساد الذمم وقبولها للرشى
      0
  • أحمد فضيض

    "لكنني فقط سئمت كوني مثل الجميع طالبه ذليله يسوقها بعض الاطباء المتعجرفين والاداريين الذي رأس مالهم الواسطه او الرشوة"
    كيف الاستمتاع بالقراءة ينتهي إلى خيبة أمل اند الوصول لهذا السطر، هناك دائمًا الجانب القوي والجانب الضعيف، الجانب الذي يملك السلطة والجانب الذي يتحتم عليه أن يخضع لها، هذا ميزان الأرض، فلا عدل إلا يوم القيامة، ولعل بعض هذا يعدّ ضروريًا نظرًا للبيئة المحاط بها ولعلك أشرت إلى هذا عند قولك عن أحدهم في هذا النظام "حتى أنه يحفظ اسمي من بين ملايين الطلبة" تخيّلي لو تمرد الباقون مثلك! ولكن اتهام الاطلاء والاداريين بالواسطة والرشوة هكذا بجرة قلم فهذا ستحاسبين عليه ان شاء الله يوم القيامة لأنه اتهام قبيح وتعميم أقبح في حقهم ولا تملكين عليه دليلا سوى في الوهم وإصاخة الأذن لكل قيل وإشاعة، وإن لم يكن هذا فأنت شيطان أخرس، وكلا المرتبتين بئس ما هما
    0
    • هند

      اولا انا قلت ''بعض عمدا"لاانني اعلم اني سأحاسب .. ثانيا الاداريين قالوها لي بملء فيهِهم ان كانت لك واسطه تعالي ...اما الاطباء فانا في نفس المجال وارى بعيني لا احتاج قيلا وقالا ...
      0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق