عملية الحقن المجهري ونسبة نجاحه

هند عصام

هند عصام

بتاريخ نشرت

سنتعرف اليوم على عملية الحقن المجهري ونسبة نجاحه , فهي تقنية مفيدة تلعب دورًا مهمًا في علاج حالات العقم، حيث توجد في أنظمة حقن مكروي مختلفة، يعتمد بناؤها وتكوينها بشكل مباشر على نوع التجربة، نقدم الآن الحقن المجهري للحمض النووي لإنشاء النماذج المعدلة وراثيًا وحقن الخلايا الجذعية الجنينية في احسن مركز حقن مجهري

ما هي عملية الحقن المجهري

  • الحقن المجهري للحمض النووي هو التقنية السائدة التي تؤدي إلى التكامل العشوائي للجين المحور عن طريق إدخال الحمض النووي في نواة الزيجوت النامي.

  • بعد إخصاب البويضة، تبقى نواة الذكر والأنثى منفصلين لبضع ساعات قبل أن يندمجوا لتكوين النواة اللاقحة، مما يسمح بالحقن المجهري للجينات المرغوبة. 

  • يتم نقل البويضة عن طريق الحقن إلى قنوات فالوب للأم الحاضنة، وتبلغ نسبة نجاح الحقن المجهري 80% في مركز دكتور خالد عبد الملك

أهمية الحقن المجهري

  • الحقن المجهري هو إجراء يستخدم للتغلب على مجموعة من مشاكل الخصوبة، والتي يتم من خلالها ضم البويضة والحيوانات المنوية معًا خارج الجسم، في مختبر متخصص.

  • يُسمح للبويضة المخصبة (الجنين) بالنمو في بيئة محمية لعدة أيام قبل نقلها إلى رحم المرأة مما يزيد من فرصة حدوث الحمل.

  • يمكن استخدام الإخصاب في المختبر (IVF) للتغلب على مجموعة من مشاكل الخصوبة، وبالنسبة للعديد من الأزواج، يمنحهم أفضل فرصة لإنجاب طفل.

كيف تتم عملية الحقن المجهري

  • يتم تنسيق علاجك بواسطة اختصاصي الخصوبة الذي يدعمه فريق من الممرضات والمستشارين والعلماء ذوي الخبرة. 

  • عادة ما تزرع الأجنة في المختبر حتى اليوم الخامس، والمعروفة باسم مرحلة الكيسة الأريمية، لأن هناك أدلة قوية على أن هذه الأجنة تزرع في الرحم.

  • يتم نقل الأجنة المخصبة إلى رحم المرأة في إجراء بسيط يسمى نقل الأجنة (تقنية مشابهة جدًا لمسحة عنق الرحم).

  • إذا نما أكثر من جنينين، فيمكن تجميد تلك الفائضة لاستخدامها في الدورات اللاحقة. 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق