اهم تفاصيل عملية الرحم بالمنظار

هند عصام

هند عصام

بتاريخ نشرت

تضطر كثير من النساء للخضوع لعمل عملية الرحم بالمنظار؛ وذلك للعديد من الأسباب منها التخلص من الورم أو تدني الرحم أو حدوث نزيف مهبلي حاد، فتعالوا نتعرف على هذه العملية وأسباب خضوع العديد من النساء لها في احسن مركز حقن مجهري .

استئصال الرحم بالمنظار

عملية صعبة تخضع لها بعض النساء، حيث يقوم الطبيب باستئصال الرحم أو جزء منه، أو استئصال أحد المبيضين او كليهما وكذلك استئصال قناة فالوب، وبعد هذه العملية الصعبة بالطبع لن تتمكن المرأة أبدًا من الإنجاب مرة أخرى؛ حيث ستنقطع عادتها الشهرية.

كيف يتم إجراء عملية الرحم 

تتم هذه العملية من خلال إحداث شق في منطقة البطن السفلية عند المرأة، ثم يتم استئصال الرحم كله أو جزء منه حيث قد يترك عنق الرحم،  أما في حالة الاستئصال الكلي للرحم فيتم إزالة عنق الرحم كذلك. 

متى يتم إزالة الرحم 

يضطر الطبيب المختص لإجراء هذه الجراحة في الحالات التالية:

  • الأورام الليفية، وعلى الرغم من اعتبراها أورامًا حميدة وعلى الرغم كذلك من إمكانية علاجها باستخدام الأدوية والعقاقير إلا أنه قد تحتاج إلى إزالة الرحم في هذه الحالة ويكون ذلك اعتمادًا على حجم الورم وحالته والأعراض المصاحبة لها كالنزيف وغيره.

  • حدوث تدني في الرحم بمعنى سقوطه في المهبل وضغطه على الحوض؛ مما يسبب الكثير من المشاكل في البول والأمعاء، ويحدث تدني في الرحم للحالات التي قمنا بالولادة المهبلية عدة مرات او هؤلاء اللاتي انقطع طمثهن.

  • وجود ورم سرطاني في الرحم أو عنق الرحم أو أحد المبيضين، ويمكن كذلك علاج هذه الحالة بالكيماوي في كثيرٍ من الأوقات.

  • وجود نزيف شديد في المهبل.

وجود ألم غير طبيعي وغير محتمل في منطقة الحوض 

  • نمو نسيج غدي على جدار الرحم.

مخاطر عملية استئصال الرحم 

على الرغم من كونها في كثير من الأحيان الحل الوحيد لكثير من الحالات إلا أن لها العديد من المخاطر مثل: 

  • انقطاع العادة الشهرية.

  • البرود الجنسي.

  • حدوث إصابات في المثانة والحالب.



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق