المهرج

المهرج

حسين ديريك

حسين ديريك

غضب يشعر بالغضب، بتاريخ نشرت

لا أعلم بالضبط ماهو المثير والممتع بأفلام الرعب بشكل عام والفلم المسمى بـ ( IT ) بشكل خاص، مالشيئ الذي يمتعك في إدخال أطفال داخل سيناريو أقل مايقال عنه بأنه وحشي ومقزز، ألا يجب أن يكون هنالك حدود ومراقبة على هذا النوع من الأفلام، وخاصة إقحام الأطفال في سناريوهات الرعب؟ ألم نتعلم من مما حدث منذ فترة ليست بالبعيدة في عدة مناطق حول العالم من هجوم لأشخاص مقنعين على هيئة مهرجين وارتكابهم لجرائم عديدة؟ 

شكراً لستيفن كينغ على تذكيرنا بهذه الفكرة العبقرية، وكأن العالم ينقصه القليل من المهرجين والمرضى العقليين! 

التعليقات

  • Ammar diems

    مع تحفظي على كلامك لأني من عشاق أفلام الرعب
    بس الناس اللي بتنتج هيك أفلام رح يكونو الأطفال ومشاعر الأطفال آخر همهم
    1
  • وسام اسكيف

    يومية أكثر من رائعة، لقد كتبتَ فكرة كنتُ أُفكر بها منذ فترة ليست ببعيدة. شكرًا لنشر هذه اليومية الّتي تنشر الوعي عن حقيقة فكرة أفلام الرعب.
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق