ابدأ يومك بالخير و انتظر خيرك قبل ان تنام

Marven The Raven

Marven The Raven

بتاريخ نشرت
اسيقظت باكرا متل كل يوم متوجها الي الجامعة، فاذا بي أرى قطا عالق ديله تحث عجلة سيارة رباعية الدفع.
كنت متاخرا عن الجامعة و لا اريد تفويت الحصة، شعرت بتردد كبير.
عقلي : لا تذهب انك متاخر و يجب ان تتنظر وقوف السيارات في الضوء الاحمر لتقطع الشارع و تنقد القط.
قلبي : اذهب و انقده، اذا كنت تفكر هكذا فكل الناس ستفكر متلك، فمن ينقذ القط ؟
بعد اخد و رد دام لتواني معدودة، انقدت القط من تحت عجلة السيارة مما اخرني ١٠ دقائق عن الدرس في الجامعة.
عند وصولي سالني الاستاذ عن سبب تاخري فخشيت ام يضحك زمالائي او لا يضدقونني قلت له تاخرت في الوصول الي الحافلة.
مر اليوم و انا سعيد، في المساء و انا عائد الي المنزل رأتني القطة فبدأت بالصياحذهبت اليه فاخدت تجري في طريق ديق في المدينة القديمة حتي رأيت فتاة تتشاجر مع لص. فتشاجرت مع اللص و هرب. تعرفت علي الفتاة و اوصلتها الي منزلها فخرج اهلها و حكت لهم كلما جري و لكي يشكروني، عزموني الي العشاء. تعرفت عليهم جيدا، و حكيت لهم انني طالب جامعي بعيد عن عائلتي، و لا اعرف اي شخص في هده المدينة، فطلبوا مني ان ابدأ بالقدوم الهم وقتما احتجت شيأ.
عدت لمنزلي فوجدت ان الكهرباء معطل، اردت اصلاحه فضربني الكهرباء. تم نقلي الي المستشفي و من خلال هاتفي اتصلو بالفتاة لانها اتصلت بي لتطمئن اني زصلت بخير فاتت هي و والداها، ردو الي الجميل بتسديد تمن المستشفي و علاج الحروق من علي يدي.
بهذا لم تمر ٢٤ ساعة علي انقادي للقطة حتي عادت القطة و انقدتني بشكل غير مباشر.
عندما استرجع قواي سابحت عن هده القطة و اعتني بها.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق