الذنب وتخبطات الحياة وسورة البقرة :heart::relieved:

الذنب وتخبطات الحياة وسورة البقرة ❤😌

ريم الشمري

ريم الشمري

رضا يشعر بالرضا ، بتاريخ نشرت

كعادة أي انسان يتخبط فالحياة واجهت في حياتي الكثير من التخبطات الداخلية والخارجية ولكن التخبط الداخلي هو المؤلم ان تعيش أياما بلا شغف بلا لذة بلا وجهه حتى تفقد الصلة بالله والخشوع في الصلاة أي لذة كنت تشعر بها من قبل في صلتك بالله اختفت .

ومن ذاق لذة الصلاة يحن اليها ويشتاق لها عشت أيام جميلة عندما كنت قريبة من الله اصلي الفروض والسنن وكان لي من القران وردا يومي اسقي فيه تربة صدري فيزهوا زهرا تفوح منه رائحة العبق والشذا فابتليت بمعصية كأي مؤمن يجب ان يختبر الله يقينه وصدق محبته له ، ابتليت بذنب كان صغيرا بالبداية ولكن كلنا يعلم خطوات الشيطان كان صغيرا واصبح كبيرا مع الاستمرار ،سلبني هذا الذنب كثيرا وخصوصا انني كنت امر بتجربة عاطفي مؤلمة ما زاد الامر سوء في ذنبي ، سلبني أشياء جميلة سلبني الإصرار والعزيمة افقدني قدرة التحكم في ذاتي ، بالسابق كان يومي غنيا بالقرب من الله والعبادة فغدت العبادة تنقص شياء فشياء الاذكار ومن ثم الصدقة ومن ثم الاوراد ومن ثم سورة البقرة ومن ثم قيام اليل حتى وصلت لفريضة الصلاة وأصبحت اقطعها تارة وتارة اتركها عمدا أصبحت حبيسة لهذا الذنب الذي سلبني اهم ثروة حافظت عليها طويلا ثروة الصلة بالله تخبطت كثيرا أصبحت حياتي بلا طعم ولون بالرغم من اني انسانه محبة للايجابية والنظرة التفاؤلية الا انني لم استطع ان أكون بخير لم استطع ان أكون مرتاحة تجاهلت كثيرا ان هذا الذنب هو الذي افقدني صلتي بلله وهو الذي اردا حالي الى هذه الحال حاولت الخروج من هذه الدائرة وان اعاود صلتي بالله ولم افلح كنت ابكي كثيرا لما لا استطيع الخشوع في صلاتي مثل قبل لما لا اقدر ان استمر في شيء بداءته فوجدت ان مالي سوى الدعاء ، ان ادعي ان الله ينير بصيرتي ويرجعني اليه كنت كل ما اعاود الصلة بالله ادعوا وادعوا بان الله يتوب علي ، وكان الله دائما في قربي يحنوا علي ويشعر بضعفي استجاب لي ربي دعائي والهمني الطريق الصحيح حينما وجدت مجموعة من الناس يعانون مثل الذنب الذي اعاني منه على برامج التواصل الاجتماعي و انضممت اليهم في الطريق الى التخلص من هذا الذنب ، الهمني الله الطريق الصحيح وأول سلاح بدأت احارب فيه هذا الذنب سورة البقرة فكانت خير سلاح ، صدق رسول الله صل الله عليه وسلم حينما قال : اخذها بركة وتركها حسرة لا تستطيعها البطلة ، اخذها قوة وبركة في حياتك وفي رزقك وفي مالك وفي بيتك وفي نفسك لا اخفيكم انني كنت ضعيفة جدا وببركة قراتها كأنها شحنتني طاقة وقوة ، اواجه فيها الحياة وهذه الذنوب التي ارهقتني أصبحت قوية جدا بفضل الله وثم بركات هذه السورة العظيمة أصبحت اقرأها يوميا كعادتي سابقا واستخلصت في هذه التجربة انه صدق من قال ان القلب لا يجتمع فيه شيئان حب المعصية وحب الله ومن احب الله ترك المعصية واذاقة الله لذة الطاعة ، ومن ترك الطاعة اذاقه الله الضنك حتى يرجع الى الله و الى الطريق الصواب ، ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ،بالنهاية ها انا في الواحد والثلاثون يوما من تركي للذنب هذا وفي طريقي الى الله رجع قلبي حياً وعادت لذتي في الصلاة وفي القرب من الله بعد ما كنت افتقدها وحياتي تيسرت كثيرا وأصبحت أرى اثر بركة سورة البقرة في يومي .


 



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق