في بحر الفشل أسبح للنجاح 2

في بحر الفشل أسبح للنجاح 2

خديجة

خديجة

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

كنت أعاني من يأس إلى حد ما من نفسي,ومن حاضري الذي لا يبدو لي ناجحا ,ولكنه في الحقيقة ليس سيئا فحياتي أمنية الكثيرين والحمدلله على نعمه الكثيرة ,الذي أزعجني كثيرا هو إستسلامي لما إعتبرته الفشل ,والخوف من التقدم والمواجهة,ولكني إكتشفت أنه مجرد حالة نسية مؤقتة لها علاجها ,وحلولها في يدي.

وأخيرا قررت أن أبدأ مسيرتي للنجاح ,أول خطوة كانت معرفة السبب والتعامل معه ,ثاني خطوة التركيز على طموحي الذي ظل يراودني لمدة والذي أظن أنه الأكثر حضا في النجاح والأرجح,ونسيان باقي الأحلام أو على الأقل تأجيلها لأجل آخر التي من كثرتها لم أعرف بأيها أبدأ والنتيجة أني لم أبدأ بأي منها بل قعدت فاضية اليدين,ثالث خطوة وهي التخطيط وهذا ما فعلته اليوم لقد رسمت جدولا ليوم واحد "كتجربة" وإن لم ينجح فسأقوم بتعديله حتى أتوصل لجدول ناجح أتمكن من مداومته ,فالمدوامة إحدى مشكلاتي العويصة .

غدا تبدأ حياتي الجديدة ,حياة مملوئة بالطموح والعمل والإجتهاد ,وبإذن الله لن أتوقف حتى أصل لغايتي ,وغايتي بعيدة جدا وعالية جدا .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق