خديجة

خديجة

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

يومي كان مليئا بالنشاط ,ولكنه إبتعد قليلا عن محور البرنامج الذي سطرته,وذلك لأني بعد التجربة علمت أنه لا  يمكن الإلتزام بجدول طويل يوميا ,ولم أكن أنوي الإلتزام بذاك الجدول منذ البداية كل ما أردته هو تحدي نفسي ,والإنطلاق في تحقيق أحلامي وليس ملاحقة أوهامي,أما الآن فسأسطر الجدول الذي أقدر على مداومته وذلك بتحديد ما أتهرب من فعله من مهام وما أستصعبها وأدرجها في الجدول حتى أرغم نفسي على فعلها ,وأحذف تلك التي أستمتع بفعلها أو تهمني لدرجة أن أخصص الوقت لأقوم بها مثل تصفح الأنترنت الأكل ههه.

عدا عن ذلك إنتهى يومي بإحباط أو بالأحرى بخيبة أمل,بسبب من لا يقدر مجهودا أو يبالي بمشاعرك ,لا يزال مزاجي معكرا قليلا ,فإن نجحت في شيىء فشلت في آخر,متى أنتهي من شعور الفشل,أو ينتهي مني هو.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق