للسعادة بداية و للالم نهاية

للسعادة بداية و للالم نهاية

khadidja

khadidja

رضا يشعر بالرضا ، بتاريخ نشرت

انها ثاني عشر ايام من 2021 لم اتوقع ما يخباه لي القدر . الدنيا مفاجاة حقيقة لم اكن ائمن بها لكني عشتها .انا بلا عمل وبلا شيئ اعمل في جمعية ايتام لقتل الملل فقط لكن تطور الامر معي و بدات اعمل بدوام جزئي انا ادرس هناك و اعمل كسكرتيرة في يومين من  الاسبوع و هذا بسبب دهاب السكرتية الحالية في تربص فاخدت مكانها ما جعلني اتقاض راتبا و هذا الامر جعلني سعيدة لان العمل بنسبة لي هو بداية كل شيئ

في هذه الايام العشر حذثث مفجاة عدة . فقد علمت من احدى بنات عمي امي ان ابي له بنتان توئمان اخرتان لم نكن نعلم عنهما شيئ . حقيقة هذا الامر لم ياثر في ابدا و الحمد لله لقد تعودت على نفاق و كذب الكل . لم يعد يهمني شيئ لا ابي لا امي و لا اختي . لم يعد يالمني شيئ يجرح منهم ليس لاني لا احس لكن امرهم لا يهمني الان .اتمني لهم كل الخير و الحب و السعادة اتمني ان يعيشو حياة رائعة مليئة بالحب كل ما اريده منهم هو ان يتركوني بسلام و فقط 

الامر الذي افرحني كثير هو ان معضم الاشياء المعطلة في البيت اصبحت تعمل و الحمد لله 

لن انسى فضل الله تعالى علي و مساعدة فريدة و زوجها لنا مدى الحياة يارب ارزقها كل الخير و الحب 



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق