...

Khalid Ayman

Khalid Ayman

بتاريخ نشرت
لحظات الماضي تُبحر داخل عقلي أم الشعور يتولاه المسكين قلبي فيجعلها دائما في حالة تحديث أو ما شبه.. ليست تلك هي المعزوفه إنما أتسأل دائما لو إستطاع الزمن أن يعود.. أن يعطيني فرصه بلهاء للعوده ثم يحيني من جديد.. أحتاج فقط لعشرون ثانيه،في حدودهم سألقي نظره أو أغير أمرا أو ألقي سلاماً ولربما أضمُ أحدهم ليشعر هو بما تحدثني نفسي.. فقط عشرون ثانيه..
اليوم أبكي ليس دموعاً بل أشياءً أخرى لا يمكنني التعبير عنها الأن وأحياناً تكون دموعاً.. إنني أستلذُ بحرقة وحدتي عليَّ.. أجلس وحيداً.. في بئر أحزاني.. آه كما هو قاسي.. شرير.. أبدو مثل الأعمي الذي لديه مرض النسيان سرقت محفظته وظل يجلس في حيره وألم أن لا يستطيع إيجادها وتذكر أنهُ لم يكن يحمل محفظه من الأساس.. أبدو مثل يتيم لا يجد مأوى ولا مشرب ولا طعام.. أبدو مثل عجوز مات كل من حولهُ وبقى وحيداً.. أبدو كشخصاً آخر لا يبدو مثلما تعرفت عليه أول مره.. أبدو مرتعباً أناجي طيفاً لم يزُراني حتى الأن.. أفتقدها أمي..
سَلاماً على من تركونا نعاني..
ألم الفراق والتعب..
وشِخنا من بُعدِهم صِغارا..
سلاما لكِ يا أمي..
تحيةً من صغيرك إلى سماك..

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق