ارهاب

ارهاب

love momb

love momb

حزن يشعر بالحزن ، بتاريخ نشرت

صباح الأمس بينما كنت احضر افطاري المعتاد إذا برقم غريب يتصل بي. 

بعد التحية أدركت انه صاحب المنزل الذي سكنت فيه قبل 3 أعوام، يجهش بالبكاء، يعزي، يعتذر، يطلب مني أن ادله على مسجد لاداء الصلاة على ضحايا الإرهاب.

صباح درامي جدا. لم يعزني أحد كهذا العزاء من قبل، في اناس يجمعني بهم رابط الدين!


مركز العاصمة والمساجد في انحاء البلاد نظمت يوم مفتوح تظامنا مع الشهداء للدعاء لهم. الورود في كل مكان، والمسيرات المناهضة للاسلامو فوبيا.


لا أنكر كذلك تصاعد الاصوات اليمينية المتطرفة للوم المهاجرين المسلمين على ماحدث، لكن أحدهم تم اسكاته بضرب بيضة على رأسه. صفعه بها مراهق. 


غريب هذا المجتمع ساعة تظن أنه لا يعرف سوى الفردانية، وساعة يدهشك ترابطة... أم هو مجرد تحزب؟

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق