يومين في صراع مع الاكتئاب فمن ينتصر ؟!!

Mostafa Omar

Mostafa Omar

بتاريخ نشرت
بقالي ايام لا اعلم عددها مكتبتش هنا اعتقد الايام دي كنت كويس عشان انا مش بكتب غير و انا مش كويس،
 انا كنت عاوز احكي اللي حصل في 48 ساعة اللي فاتو نبدء ب
اليوم الاول
 صحيت من النوم و صحيت كويس نفسيا و روحت صليت الفجر و بعدين عملت القهوة بتاعتي و بعدها التمارين و فضلت اذاكر لحد لما جه ميعاد الفطر و عرفت خبر على الفطار  مش كويس اصلا انا كنت صاحي و بقاوم الاكتئاب بالعافية بس الخبر اللي قالته ليا ماما كان عبارة عن اخر طوبه و قعتني في دوامة الاكتئاب من جديد، الخبر اني عرفت ان بنت عمتي دخلت في العناية المركزة هي في مقام عمتي و انا بعزها جدا و اخر مرة ماما كانت عندها قالتلها مصطفى مجاش معاكي ليه خليه يجي انا نفسي اشوفه و ماما قالتلي يبقى روح ليها بس انا كنت مشغول في اكتئاب اللي بيخليني انطوي اكتر و اعتزل الناس، بعد ما خلصت فطار قعدت على سريري و فضلت افكر كتيررر و الاكتئاب خلاص اتمكن مني وقتها ديما كده الاكتئاب بيجي مع التفكير الكتيررر و خلاص مكنتش مستحمل نفس تاني في حياة دي و ملقتش اي مفر غير المهدئ و بالفعل اخدت قرص مهدئ و نمت و صحيت العصر ومعملتش اي حاجة مفيدة بس بعد صلاة العشاء طلعت المرة دي قرصين مهدئ و بعدين قولت لنفسي ده غلط بس في ثواني فكرة الغلط مكنتش موجودة لما سألت نفسي ايه اسوء حاجة ممكن تحصل ؟ هل هموت اشطه انا عاوز كده هل هنام بسرعة اشطه برضو انا عاوز كده و اخدت البرشمتين و شغل Timer عشان اشوف عدى وقت قد و فاضل و قت قد ايه على مفعولهم و نمت و صحيت الفجر 
اليوم التاني
و زي بداية اي يوم صحيت شبه كويس نفسيا و بعدين صليت الفجر و رجعت قريت الاذكار و بعدين تمارين و قهوة و فضلت فتحت تويتر و حاولت اعبر على الحزن الللي جوايا في كلام معرفتش بس دمعت كتيررر حاولت اذاكر عشان عندي امتحان بعد بكرا بس فشلت طبعا عشان. مش طايق نفسي!!
قبل صلاة الجمعة قريت قرآن و بعد الصلاة قررت اروح لبنت عمتي المستشفى و روحت بس معرفتش ادخل عشان العناية المركزة مش بيدخلها حد و الدخول ممنوع وقتها و مشيت وانا مضايق عشان الموقف ده فكرني قد ايه انا انسان منحوس رجعت البيت و قررت اكتب اللي حصل هنا و اهو مستني مفعول برشامة المهدئ يبدأ عشان انام و للاسف مضطر اقول الاكتئاب انتصر كالعادة

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق