إستخدام الحياة

Mahmoud Abdullah

Mahmoud Abdullah

سعادة يشعر بالسعادة ، بتاريخ نشرت

حسنا ،، يوم رتيب و ممل ولا جديد لقوله .. خصوصا في خضم ازمة الغاز التي تعصف بشام الياسمين اشتريت طباخ كهربائي لتتم الطبخة و أتناول الغداء وتحضير ابريق من الشاي .. الشاي على رغم عدم اطمئناني من لونه ، أشعر بخبثه فهو ليس اسود كالقهوة او ابيض كالحليب .. لونه احمر 

الاحمر لون غير مرتبط باللذة ابدا .. عموما لا ادري لما انساقت اناملي في التحدث حول الشاي 😂

بعد تناول الفيتامينات و دهن الشعر بالخلطة العجيبة .. لم أجد ما أفعله .. في الحقيقة كنت أكابد و أكابر على أن لا ادخل الى محادثة الدكتورة 😁 .. لا أريدها أن تملني حقا  .. أكملت قراءة "في قلبي إنثى عبرية " لحين انضمام ندى للمقاومة .. لكني اشعر بالغضب و الاستياء على نهاية "ريما" .. يا ترى كم من ريما عاشت بيننا دون أن يشعر بها أحد .. حقا امر مفجع و مفزع .. لم أعد أشعر بالرغبة لمتابعة قراءة هذه الرواية .. لقد ماتت بطلتي ريما .. ولم أعد اهتم بمصير احمد او ندى او سماح او يعقوب .. قمت بتنزيل روايتين .. "مدام بوفاري " من التراث الفرنسي للكاتب فلوبير .. أكثر ما شدني اليها هو أن كاتبها حوكم بالسجن بسببها .. سبب كافي لقرأتها اليس كذلك ؟ 

ثم وجدت عنوان رواية "استخدام الحياة " .. لفتني ايضا أن مؤلفها احمد ناجي حوكم بالسجن .. منذ مدة ليست بالقليلة .. تخيل عزيزي القاريء .. أن تسجن لانك تكتب رواية  .. تبا لعالمنا .. عموما 

الرواية فيها الكثير من الفحش .. وهذا شدني اليها ايضا 😁

لهذا سأستخدم الحياة كما هو عنوان الرواية 

عذرا على الإطالة ...

تحياتي 

التعليقات

  • نـاتالي

    رواية مدام بوفاري لم اقرأ منها الا بضعة صفحات وتوقفت عنها لسبب مجهول، لم اعرف ان كاتبها سُجِن بسببها. اظنني غيرت رأيي فيها وسأقراها عما قريب ).
    ربما نوع الشاي مختلف عما اعتدت عليه لذلك ظهر احمر اللون ههه
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق