قيلولتي

قيلولتي

مريم بن بشير

مريم بن بشير

بتاريخ نشرت
القيلولة، ! لا أعلم ماذا سيحدث لي ان لم آخد قيلولة، 
قد يقول لي البعض ،بالعكس انها عادة جميلة، لكن قيلولتي تختلف، لا نعاس ولا غفوة ، قيلولتي مجرد ضلام وانصات لعظام ظهري التي يسري الدم فيها، و محاولات فاشلة لتدفئة قدماي.

قيلولتي استماع لبقبقة حوض سمك، وانتظار من سيحرمني راحتي بالدق على الباب في هذا الوقت. لا ادري لما الجميع لا يتذكر الرن على الهاتف المنزلي الا في وقت السكون واطفاء الانوار.. 
اذكر يوما حالفني الحظ فيه وحنّ علي النعاس، فاوقظني أبي بحماس لصلاة العصر،يومها لا صلاة عصر ولا مغرب؛ولا عشاء..🖐 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق