ما هو عنوان حكاية اليوم؟ ممكن, الحياة عبثية ؟ او فوضى مشاعر الرابعة فجرا .

Maybe Real

Maybe Real

تعب يشعر بالتعب ، بتاريخ نشرت

هذه المرة الاولى لي هنا, الساعة الان الرابعة فجرا, التاسع من نوفمبر لعام 2021 

ليش انا هنا؟ انا بحد ذاتي لا اعلم.. لكن احس بتعب, حزن, احس حتى ان اصابعي ثقيلة, بالكاد احركها لاكتب ما يجول في ذهني

كنت افكر في هذه الليلة ليش انا قاعدة امر بكل هذا؟ ليش انا وصلت لهذه المرحلة؟ مافيه اي شخص في هذا العالم يستحق يشعر بهذه الطريقة اتجاه نفسه. كلنل نستحق نكون سعيدين, الحياة سلبت مني اشياء كثيرة, و ما سلبته مني ليس اكثر مما قدمته.

اكره هذا الجسد. اكره هذا الوجه. اكرهني. اكرهني.

ليش انولدت في هذا الجسد, اتسائل وش ذنبي انا لاعيش بجسد كهذا, ابغى اكون شخص طبيعي مثلكم. انتم افضل مني بماذا لتحظوا باجساد طبيعية جميلة. 

احسدكم. احسدكم. امقتكم بشدة. 

اذا راح اتكلم عن احلامي الشبه مستحيلة راح اتكلم عن اني اجرب اعيش يوم واحد بجسد طبيعي صحي وجميل, اجرب الستايلات الي اتمناها, احط الميك اب الي ابغاه و استمتع بجمالي زي باقي البنات.

مرات تخطر على بالي فكرة ان ليش اشعر بهذه الطريقة و اشعر بهذه المشاعر القبيحة بهذا العمر, هل هذا عمر الزهور الي كنت احلم اوصل له؟ كنت اشوفه شيء بعيد مرة و شيء راح اوصل له وانا محققة كل احلامي فيه.. وصلت له, لكن وانا معتله نفسيا.


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق