18 شتاءا

18 شتاءا

يحيى

يحيى

رضا يشعر بالرضا، بتاريخ نشرت


عند بزوغ فجر يوم من أيام جانفي و في جو شتوي مثلج ،ولدت و حسب الأخبار التي سمعتها أنني كنت رضيعا آنذاك  ،ولدت بحجم قارورة الماء(هذا حقيقي)،كان الفصل شتاءا و أنا مع مقولة 'أن من يضحك كثيرا ولد بالربيع' ،أنا جاد في ذلك  (كان خطأ في تسجيل تاريخ بدايتي )

معلومة: أيام ثورة التحرير كان تسجيل التاريخ الحقيقي لولادة الطفل  ،لا يكون في وقته و إنما بعد مرور زمن قد يصل للأعوام ،هل يمكنك تخيل ذلك عمرك 30 سنة في الحقيقة و مسجل23؟؟

هكذا كان أجدادنا يلقبون أو يكتبون في سجل المواليد

{كي لا تغتري يا "أنا" حينما ذكرت بأنني كنت بحجم القارورة}

 ربما بوزن 1 كيلوغرام،عشت طفولتي في صغري و ما زلت أفعل ذلك و أنا شاب   

تعلمت الكثير و ما زلت أفعل ذلك،أتغير كل يوم قناعاتي و أفكاري

و طموحي ،أؤمن بالعلم و دائما ما أدعوا الله أن يمنحني المعرفة و الحكمة و القدرة على أن أتحملهما وينفعني بالعلم 

أرجو أن ينقي الله قلبي من الشوائب و السواد ،من الكبر و الرياء و النفاق .... 

و يمنحني القدرة أن أحب ،أزهد في المشاعر و أجد الحقيقة أو 

 أترك أثرا في 

النهاية

التعليقات

  • مراد موساوي

    كل عام و أنت بخير أخي يحي، بداية سرد مشوقة كان من الأفضل لو أكملت قليلا قبل أن تخرج من ذكرياتك الجميلة، حقق الله لك أمنياتك و و فقك، طابت أيامك في إنتظار جديدك
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق