أنهيت إمتحانات السداسي الأول !

أنهيت إمتحانات السداسي الأول !

يحيى

يحيى

بتاريخ نشرت

البارحة رجعت مساءا من الجامعة بعد أنهيت إختبار المقياس الأخير ، ثم إستلقيت على السرير و أريد أن أشعر براحة " أخيرا إنتهيت" و لأنني أعلم أن ذلك و لو كان ،هو مؤقت فقط فما زالت أمامي العديد من المحطات و التحديات فأنا أترشح لإمتحان الثانوية العامة للمرة الثانية لأغير التخصص الذي يتطلب معدلا جيدا كي يؤهلني للتقدم لمنح و الدراسة في الخارج الأمور متشابكة و معقدة ببعضها و لو كان للتقدم لTurkey burslari في المستقبل الأخير يمكنني التقدم بإمتحان اليوس الذي لا أملكه بعد.و يتطلب هو الآخر التحضير مسبقا مع النجاح في السداسي الثاني في فرعي البيولوجيا كل ذلك لكي لا أخسر الوقت ،أخاف  أيضا أن تضيع الفرص أو أندم على تقصيري  

لا أعلم ما يخبئه لي المستقبل ؟؟!!



ما تعلمته خلال الإمتحانات الأخيرة و كخلاصة أن التعلم يكون وفق 3 أطوار

  1. الإنطلاق تبدأ بالتعود على المصطلحات و المفاهيم التي تواجهك
  2. الفهم يمكنك التمييز و التصنيف و ربط المعلومات ببعضها و الحل ("تستطيع النجاة في هذه المرحلة")
  3. التمكن تستطيع حل التمارين و الأسئلة بإختلافها في وقت محدد و بمنهجية صحيحة 
  4. لذا يا صاحبي كي تنال علامة مميزة يجب أن تبلغ الطور الثالث و برأيي لن يمكنك ذلك إلا بالتكرار و التطبيق بإستعمال المنهجية الصحيحة! و في "وقت" محدد ،و الأمر ليس حشوا ليلة الإمتحان Cramming و لا خاصية ("العمل تحت الضغط ،working under pressure")    
  5. يمكنك أيضا  الحفظ و سكب المعلومات في الورقة فالأستاذ لا يعرف أنك ("لست فاهما بل حافظ") و إن كان المقياس يعتمد على الحفظ،لكنني لا أضمن لك أن تخدع في السؤال و يكمن لك الأستاذ  فخا فقد جرب ذلك قبلك   
  6. أنصحك بأنك و بما أنك أنقذت نفسك أثناء الإمتحان أن تتعلم ذلك من جديد لأجل المعرفة لا لأجل العلامة ،جرب مصادر أخرى ،حتى الجيولوجيا التي ظننتها مملة و كرهتها بعدما درستها عبر اليوتيوب لم أحتفظ بذلك الشعور عنها!  ،ما أرجوه هو أن أدرس بشغف لأجل العلم ،لأجل ان أكون ("حافظ و ميش فاهم أو بالأحرى فاهم و حافظ   ")


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق