عيد ميلاد سعيد لكِ يا أمي

عيد ميلاد سعيد لكِ يا أمي

يحيى

يحيى

بتاريخ نشرت

بعد أن أخبرتني شقيقتي الكبرى البارحة بأن الغد هو عيد ميلاد أمي، ظهرت بعض الأفكار في رأسي، لا في الحقيقة لم أجهد نفسي بالتفكير، كانت هناك فكرة واحدة تطغو في السطح  هي أن أشتري "إصيص نباتات" (إستغرقت برهة من الزمن لأعثر على هاته الكلمة)

أمي تحب النباتات و الطبيعة و كل ما هو أخضر و أنا كذلك في الحقيقة ربما أبحث في الموضوع جيدا و أزين بالكون المنزل.

و تذكرت و تذكرنا   أن لا حفلة دون "كعكة" و أخبرني أخي الأكبر بإقتراحه هو كذلك باقة من الورد ذو العطر الفواح

إستقليت وسائل النقل و ذهبت للحلواني "فنان الحلويات" ، و قابلتني وجوه جميلة (نعم أقصد ذلك الكعك)، ألوان و أشكال بهيجة مهيبة، فإحترت كممثل و سفير للنوايا الحسنة أيهم أختار ذهبت للرواق الاخر لأوسع دائرة الإحتمالات و مكثت مستمرا مترددا و البائع سئم مني ، إخترت أوسطهم المطلية بالشوكلاطة.......

بعد أحداث غريبة مخجلة أخرى أتركها لنفسي الفاضلة، وصلت إلى كشك الأزهار، دخلت أبحث عن نبتة غريبة أو جميلة تشدني 

في الحقيقة لا خبرة عندي عنها أعرف بعض النباتات الشعبية المتوارثة و لكن ما فائدة هاته المعرفة هنا !

قررت أن أدمج بين رغبتي و رغبتة أخي الأكبر و أخبرتها أن تزين لي باقة من ثلاث وردات، تكرمت هي و أضافت لي وردتين و صنعت تلك الباقة في غلاف أحمر مع شريط بنفسجي يلفها 

شكرتها و رجعت للمنزل......



في الطريق لم أنتبه أن ما معي كعكة ووجدت نفسي أني حملت العلبة شاقوليا (أحيانا كثيرة يظهر الأبله الذي بداخلي )

فتحت العلبة ليطمئن قلبي من أنني لم أقلبها رأسا على عقب ووجدت بعض الكريما لصقت في الواجهة العلوية، سلاماااات 

إلتقيت بأحد الشباب و أخبرني أعلم هاته الورود لي أخبرته هي لوالدتي، كان الكل يحدق بإتجاه يدي و خصوصا الآنسات تجنبت الإتصال بالعينين  و إحداث أي سوء تفاهم

 " لا يا فتاة هي لوالدتي لست رومانسيا اليوم و لا غدا"

 ربما كان الجميع يحدق بي ظنا منهم أنني من ذلك النوع   الذي أكرهه 

الرائع في الأمر أن أمي لم تكن تتوقع أننا سنفاجئها و الحمد لله رأيت والدتي فرحت مجددا بعد الذي مرت به 


تنويه: الكعكة السوداء كانت كراميلا و طبعا لاداعي لذكر  أنها لذيذة تسر الناظرين  

نسيت أن شقيقتي تفننت في تزيين الطاولة مع  شموع و أضواء بهيجة (أعجبتني الكلمة)  و عصائر و حلويات أخرى 



   

هاته اللحظات و الأشياء البسيطة التي تمنح أحدنا دفعة الأمل و الحياة في الحياة !

كل عام و أنت بخير أمي، أحبك و ربي يطول في عمرك و يحفظك   


أمي رقم واحد بالنسبة لي

 إمنح أمك إهتماما أكثر لا تنعزل بأجهزة التكنولوجيا عنها أو بالتعلم الذاتي أو أي نشاط آخر دون أن تجلس معها و تحادثها فهي الأولوية الأولى في الحياة







 

 



التعليقات

  • Mo Ri

    ربنا يحفظها ويخليها ليكم ويخليكم ليها.
    1
    • يحيى

      أمين يا رب
      و ربي يحفظلك والدتك ويوفقك لبرها
      إعتني بالحاجة يا موري فهي رأس مالك 😊
      0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق