ضاعت بطاقة الهوية... الحمد لله

يحيى

يحيى

بتاريخ نشرت

و لأن أسوء صورة في التاريخ إلتقطت لي تم وضعها في بطاقة التعريف و جواز السفر، يعني تم حرقي حيا بنجاح داخل الوطن و خارجه إن قدر الله 


ما أقصده هو أن الإنطباع الحسن الذي نسعى لرسمه سيكون النقيض حتما بسبب واجهة البطاقة! 
نعم تلك الصورة المغسولة تبدو مثل صورة سجين، صورة تشبه لوحات الأشباح في أفلام الرعب.... 

دخلت عند مركز الشرطة بصمت كثيرا بإصبعي و أمضيت على الأوراق(إنتظرت حقيبة النقود خاصتي لوهلة?
 و تم منحي تصريح ضياع لإعادة تحضير ملف بطاقة أخرى. 
الحمد لله على الأقل لن تروى قصة كفاحي في الحياة على صورة للسنوات العشر القادمة? 


ألبوم اليومية





التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق