وﻷنه كان لابد لي أن أتنفس، كتبت مقالا في منصة متنفس

وﻷنه كان لابد لي أن أتنفس، كتبت مقالا في منصة متنفس

محب روفائيل

محب روفائيل

سعادة يشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

بعنوان 

مصر الماضي والحاضر والمستقبل، عندما تدور الدوائر

أصدقكم القول، لقد كانت كلمات هذا المقال كالغصة في حلقي لمدة يومين كاملين، ولم استطع كتابته في تلك الأيام بسبب ضيق الوقت، لكن عندما كتبته، شعرت بارتياح شديد، واستطعت التنفس من جديد!

أدعوكم للتنفس معنا، وقراءة المقال أعلاه، أو قد تتنفسوا أكثر ان كتبتوا معنا، نعم فالكتابة متاحة في موقعنا "متنفس"!


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق