أفكار إصلاحية للدكتاتورية ٢

معاذ السيد

معاذ السيد

سخرية يشعر بالسخرية، بتاريخ نشرت

أضواء مسرح أكشن!

(أغاني شعبية من القرن الحادي والعشرين، أصوات تعلو تضطرب، وبناء يسقط فوق بناء، أصغ لوقع صدى الأنات، يظهر على المسرح وسط أصوات التطبيل والمزامير رجل أصلع ببقايا شعيرات بيضاء على الأجناب وبقع بنية في صلعته، بذة زرقاء مترهلة أكثر من ترهل وجهه وكرش هابط هبوط أسعار الجن...الجنيات والعفاريت، قميص أبيض مفتوح زرين من الأعلى والزر السفلي يكاد ينفجر، يد مرتعشة تمسك بالميكروفون، يصرخ مناديًا : يا شعبي العزيز الجميل المرحرح)

يا مليكي العزيز، كيف قد نحل مشكلة العشوائيات؟ أنقتل الفقراء وندمر العشوائيات؟ أم نكتفي بتدميرها وبناء الأسواق الفارهة على أنقاضها مطالبين الشعب بالبحث عن ملجأ، لن ننفق عليهم "أقسم بالله ما أولادي"، أم نفكر في حل مناسب؟ لما لا نعطيهم مسكنًا مؤقتًا بينما نهدم عشوائياتهم ونعيد بنائها بشكل سريع وسليم ونوفر فرص عمل بالمرة، ونعطي كلًا منهم شقة في هذه الأبراج الجديدة العالية، وإن كان يملك في السابق شقتين نساويهم بالشقة الجديدة، وله الحق في بيعها وستجلب له ضعف المبالغ التي قد كان ليجلبها بيع الشقتين، وإن أمتلك ٦ شقق نعطيه شقته وشقتين أو ثلاث له الحق في تأجيرهم لمدة ٣٠ عامًا، أول ١٥ عامًا تحصل الحكومة على ١٠٪ من الدخل وآخر ١٥ عامًا ٢٥٪ من الدخل، وبعد انتهاء ال٣٠ عامًا تحصل الحكومة على الشقة، او يمكنه القبول بشقتين يمتلكهما وكفى، او ٦٠ سنة اول ١٥ سنة ١٠٪ والثانية ٢٥٪ والثالث ٤٠٪ والرابعة ٥٠٪، يمكن حل الموضوع بعدة دراسات إقتصادية لست أهلًا لها يا سيدي، أعتقد أن فكرة سيادتك هذه فكرة جيدة جدًا بل ممتازة.

لما لا نطور التجربة الديمقراطية في بلدنا؟ لما لا نجعل البرلمان هو من يختار الوزراء، ونجعل رئيس القضاة بالانتخاب بين القضاة، وليست تعيينات رئاسية غريبة، لما لا نجعل هنالك مجالس شعبية قادرة على تبديل النواب في ٣ساعات، لنبقي هذا الموضوع لليلة أخرى، فأعتقد أنني سأنام لثلاث ساعات.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق