الخلّ حلال ولا حرام يا مولانا ؟

Mosaab Fathy

Mosaab Fathy

بتاريخ نشرت

يقول Mohamed Tolba Radwan :

الشيخ الغزالي رحمة الله عليه كان في لندن ، بيقدم محاضرة في المسجد ، والشباب المسلمين متجمعين ومستنيين الشيخ الغزالي اللي كتبه ومقالاته وخطبه مالية الدنيا وقتها ، بعد ما خلص الشيخ بدأت الأسئلة، أسئلة هايفة وتافهة وتعبانة وصدمانة وعدمانة وحالتها كرب ، مفيش أي حاجة لها معنى ، الشيخ فضل ماسك نفسه لغاية ما شاب جاب آخره وسأله: الخل حلال ولا حرام يا مولانا؟ قال له إيه؟ قاله: الخل الخل، اللي بنحطه ع الأكل حلال ولا حرام؟ قال له: ايه يا بني الأسئلة الغريبة دي، خل إيه اللي حرام، الواد قاله: فيه مشايخ جم هنا وقالوا لنا الخل حرام، الشيخ انفجر وقال له: دول مش مشايخ دول ولاد كلب، فالشاب انفعل وقال له: ازاي تقول كده، قال له: أقول إيه وأعيد إيه هو أنا قاطع البحر من القاهرة للندن عشان أتكلم عن الخل؟ أنتوا عندكوا فكرة عن حجم نفوذ اللوبي الصهيوني في البلد اللي انتوا عايشين فيها أد إيه؟ عندكوا فكرة بطبيعة قضيتكم كعرب مهاجرين لبلاد العلم؟ ومسلمين لكم رسالة وقضية في مجتمع زي ده؟ انتوا عندكم أي فكرة انتوا المفروض تهتموا بإيه؟ وتنشغلوا بإيه؟ وتفكروا في إيه؟… العيال ما عجبهمش الكلام وشافوا إن الشيخ والعياذ بالله متكبر على العلم، وبيقول كلام شبه كلام العلمانيين وثاروا عليه، واضطر المنظمين للندوة ياخدوا الشيخ يخرجوه من باب تاني.

النكتة بقى إن اللي بيحكيلي كان واحد من الشباب دول، وبيحكي لي بافتخار، لما لاقاني بأحب الغزالي رحمة الله عليه، وباشجعه يقرا كتبه، وبيقولي ده احنا خرجناه من الجامع بيجري عشان شتم مشايخنا.

الغزالي رحمه الله كان مهموم بقضايا الأمة، والشاب ده هو وأصحابه عايشين في لندن ومهمومين بالخل، وفيه واحد مهموم بالفسيخ وماء الشطافة وفتحة الشرج، كل واحد همومه على مقدار وعيه ومستوى تحصيله وتجربته واهتماماته … وعلى قدر عقله، والدنيا هتفضل كده، فيها الغزالي وفيها الفسيخ وبينهما الخل ، الموضوع بسيط .. رمضان كريم

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق