نعمة “التغافل”

نعمة “التغافل”

Mosaab Fathy

Mosaab Fathy

بتاريخ نشرت

كتير من المفاهيم والمعتقدات في حياتي اتغيرت البعض منها بشكل جذري خلال سنوات عمري والبعض الاخر بشكل جزئي ، أدركت ان التجارب تعلمك من تحب بصدق ، والمواقف تعلمك من يحبك ، وان الوضوح الشديد سيئ ، وبعض الغموض مطلوب ، وان القليلون على قيد الانسانية وان المتحدثون باسم اي شئ غالباً منافقون وأيقنت ان خلف العديد من الوجوه قناع وان لكل ابتسامه مليون معنى وخلف كل سكوت ألف عذر واحياناً بيكون رحمه ، وان لكل حنان قسوه ولكل قلب طيب لازم شوية صدمات فاما يتغير بعدها او يتشوه او يصمد ، اتعلمت ان اجعل مسافة “أمان” بيني وبين العديد ممن حولي فان لم نتفق فغالباً لن نتصادم بعنف ، وان اللامبالاة كثيراً ما تكون رحمه للنفس والقلب والعقل .

اتعلمت ان التغافل قوة والنسيان نعمه يهبها الله لمن يشاء وان الحياة لا توجعنا ولا تؤلمنا عبثاً ، توجعنا لنكبر وننضج ونتعلم ابجديات تلك الحياة ومبادئها وقوانينها التي لا تتبدل ولا تتغير ، توجعنا الحياة لنعرف حجم كل شخص والاشياء من حولنا بأبعادها الحقيقية وان العبث والسذاجة في ان نصدق كثيراً وانه يجب الا نثق كثيراً وان نقتصد كثيراً في منح رصيد الثقة بداخلنا حتى لا ينفذ فنتورط ولا نستطيع ان نثق ، وان التعب دوماً يأتي من الحقائق ، أخبرتنا الحياة بانه لا شئ يبقى و يدوم و حتي الدنيا لن تبقى وستنتهي وسننتهي معها ..

القناعه بالحقائق والرضا بها قد يكون أهم من الحقائق نفسها ..

سبحان من له الدوام .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق