من هنا وهناك

من هنا وهناك

محمد منير بوجادي

محمد منير بوجادي

رضا يشعر بالرضا ، بتاريخ نشرت

لتوي كنت أتجول في مدونة واثق الشويطر له سلسلة مقالات بعنوان من هنا وهناك اليوم طرح عددها الخامس أنصح بالاطلاع عليها، لهذا السبب ارتأيت أن تكون هاته اليومية محاكاة لتدوينات واثق طبعا ستكون قصيرة.

نبدأ على بركة الله . . 

  • الحمد لله عدت للصلاة وحاليا أشعر بهدوء وسكينة رائعة على الرغم من البلاوي التي ورائي.
  • الأمس تحصلت على عمل تدويني كتابة مقالين في حدود الألف كلمة، سأحرص على القيام بالمطلوب على أكمل وجه.
  • رسبت في ثمانية مواد من أصل عشرة أو إحدى عشر صراحة لا أعلم! للفصل الدراسي الجامعي الأول، نجحت فقط في الاقتصاد وعلم الإجتماع وكلتاهما بفضل قراءاتي المتفرقة فلم أكن أحضر المحاضرات.
  • أجبت هذه الإجابة الطويلة في كورا.
  • اكتشفت إنسجامي مع المادة المكتوبة عوض المادة المرئية، فحاليا أدرس في السيو على شكل مقالات لا على شكل فيديوهات وهذا ما لم يكن باستطاعتي منذ مدة ليست بالبعيدة! ربما بسبب كثرة القراءة.
  • أيضا اكتشفت نفوري الشديد من ولات الحرية المطلقة والمساواة بين الرجل والمرأة ومثل هذه الأمور، حقيقة يمكنني العيش مع اي فئة من فئات المجتمع، لكن لا أعلم صرت لا أشعر بأي راحة مع  هاته الفئات ربما بسبب تباعد الأفكار فهم في تيار وأنا في تيار، أيضا منذ مدة ليست بالبعيدة كنت أدعم فيهم! تغيرت أفكاري كثيرا.
  • أيضا صرت أكن الاحترام الشديد لكل امرأة لم تنطلي عليها هذه الترهات فهي الجديرة بلقب المرأة القوية، وبجد أخاف أن تملك إحدى تلك النسويات السلطة يوما ما! قد تحدث أمور لا تحمد عقباها ( لا أدري صرت أفكر بأمور اكبر مني ).
  • اقرأ في هذا الكتاب لكي أتفادى الأخطاء النحوية مستقبلاً وما أكثرها حالياً  ( أنصح به صغير ومفيد وعملي ).

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق