السادس من أبريل.

ندى

ندى

بتاريخ نشرت

٨:٥٨ ص

 أعتقد أن الصيف حل ، ثمة رياحٌ خفيفة دافئة تدخل من النافذة.

فتحت جهازي للقراءة، بالفترة الأخيرة أعتدت على القراءة الإلكترونية، فتحت لي خيارات أكثر، أستطيع القراءة وأنا أُراقب مباراة شِطرنج، أو وأنا أنتظر تحميل شيء ما. قمت بتحميل عدد من الكتب التي رغبت بقرأتها منذ فترة، أعتقد أنه لديّ بعض الوقت الآن.


١٢:٣٠ م 

عُدت لإكمال العمل، مشكلتي مع الوضع ليس الملل، أو الرغبة بالخروج لمجرد الخروج، لكنِ شعور أن لدي الكثير من الأعمال والخطط المؤجلة بسبب الوضع الحالي، من الصعب أن تقف بالمُنتصف، ثم قاطعت أفكاري رائحة القهوة، أعدتها شقيقتي الصُغرى، وأعترف أنها تبرع في صُنع القهوة أكثر مني، لكِن أُحب كوننا نتشارك هذا الهوس بالقهوة جِدًا. أستخدمت قهوة من اليمن كتجربة لأول مرة، كانت جيدة لكنِ أفضل القهوة الأثيوبية أو الروندية.


٤:٥٥ م

استنفذت خطواتي الأربع ألاف اليوم تحت أشعة الشمس، السماء صافية جدًا، راقبت الشَارع من خلال سور المنزل، لا أثر حتى للسيارات سوى أعداد قليلة من الشاحنات بالشارع العام، أستطيع رؤية الجسر الذي كان يمتلئ بالسيارات خاصة في هذا الوقت من اليوم، المنظر أشبه بفلم، وكأننا دخلنا حلقة من حلقات مسلسل ما بالصُدفة.


٨:٣٠ م

تلقيت اتصال صديق قديم، تحدثنا قليلاً. إنها الحياة يا صديقي محض تجارب ولا شيء عبثي أبداً، كُل مايحدث لحكمة ستعرفها لاحقٍا، لكِن تأكدي أن لا شيئ قادر على إيقاف الشغف بعينيكِ، وأعلمي أنكِ أقوى مما تتصورين.


١١:١٦ م

فتحت جوالي لأرى إعلان الجهات الرسمية فرض حظر التجول الكامل لبعض المناطِق، هذا أفضل بالنسبة لي إذا كان سيُلزم المتهاونين بالمكوث في منازلهم وتُحل الأزمة ونعود لحياتنا بشكل طبيعي، لا أفهم بعض الأشخاص اللامُبالين، يُشعروني وكأنهم غير قادرين على الإلتزام، وكأن الحياة ستتوقف لمجرد عدم مقدرتهم للخروج لمجرد الخروج. أعترف أني بفترة أصبحت أقيس مدى وعي الأشخاص بتعاملهم مع الأزمة، أعرف البعض لم تختلف حياته كثيراً عن ذي قبل، يتعامل مع الحياة والخروج وكأنه في إجازة لا غير، وبصراحة من مثلهم لا يُعول عليه أبدًا.


١٢:٤٠ ص

فتحت جهازي لأكتب تفاصيل اليوم وأستمع إلى killing me softly بصوت perry como كانت تُشبة مزاجي تمامًا، ثم داهمني الصُداع فجأة فأجلتُ الكتابة لحين أشعر أني بحال أفضل، أكملت ثلاث حلقات من مسلسلي الجديد، أعتقد أني غدًا سأتمكن من إنهائه.


٢:٣٠ ص

كنت أنتقل بين الوعي واللاوعي وأنا أشاهِد المسلسل حتى أستسلمت للنوم.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق