فاسيليوس يتمرد اليلة

فاسيليوس يتمرد اليلة

sara

sara

بتاريخ نشرت

كتلك الأفكار السلبية التي تنخر مخي تكاد تخرج من رأسي على شكل فاسيليوس لعين .. فاسيليوس ذلك الوحش اللعين الذي دائما ما كان يركع امام اقدام اليوم يتمرد .. اليوم يعلن لوائه لأعدائي جبهة السلبيين الملعونين من مملكتي الخاصة .. انا اشعر بالغضب الليلة ولا احد يمكنه اطفاء حرب قد بدأت داخل مخي .. تحت جناح عالمي الخاص .. عالم ينهار بقبضة مني .. عالم يحولني لمجنون بائس .. لا املك الكثير من العدة هذه المرة .. سينتهي بي المطاف على الأريكة ببعض الجرعات الزائدة من الأفيروبريج ككل مرة .. بعروق اسفل الظهر وتشنج تحت كبدي ..وبعض التورمات الزرقاء على ذراعيي .. 

افكار سلبية تملئ المكان ..منذ قليل دخلت الحمام وكنت استحم بدأت الأفكار بغزو مخي ببطئ بدأت وككل مرة بغرز أظافري في جلد ذراعي مع الصراخ الداخلي " انت سيئة انا لا امقت وجهك .. أغربي عن وجهي لا اريد ان اراك ايتها الافكار القبيحة" يقال انها فكرة للتخلص من الافكار السلبية (آسف ذراعي اعلم انك تورمت) ذهبت لكنها تسللت مرة اخرى بدأت ارى كائنا يخرج من أسفل الحمام كأنه اسود اللون  ..لزج المذاق ..وكاد ينقض علي ثم سمعت ان ذاك الشخص عاد لحياتي فقط لينير عتمته داخلي كما فعلت معه انا ذات يوم .. بدأت ارى انني إنسان بائس لدرجة كبيرة ... بدأت بالصراخ على نفسي كفانا من هذا وابتعد انت من تحت قدمي اغرب عن وجهي انا اخسر نفسي  .. لكنه  تزحلق اسفل قدمي وتسلق ساقاي الى مكان قلبي وحفر وحفر الى ان وصل له ... وبدأت حفرة الدم بالتسرب .. وبدأـ حياتي بالانصياع امام فاسيليوس.. وانا ارى كل شيء امام عيناي.. انا اخسر المعركة اذهبوا .. بدأت أضرب برجلي على الأرض وبقوة وأصرخ علي .. ايها اللعين انا اشعر بالغضب سأجن ..كفى كفى .. ايها الوقح كفى .. لن اترجاك ايها اللعين كف عن سلب حياتي .. وكل هذا بأفكار سلبية شقت رأسي نصفين .. نصف للبؤس وآخر للغضب ولم يبقي لي شيء ...

انا اضيع ... رجاءا 

التعليقات

  • sara

    النورس الأسود كأنك مبعوث السلام .. فاسيليوس "الخيال وريد يبعدني دائما عن الحياة .. اخسر الكثير من الاشياء في حياتي الحقيقية بسبب اقحامها في عالمي الخاص .. خسرتك يوم اقحمتك هناك لن تفهم كلامي .. اعلم انك تعيي جيدا واكثر من اي شيء اخر ان هذا الحرف موجه لحضرتك .. لن اقحم شيء يخصني في عالمي الخاص.. من اليوم .. عالم اسود .. شياطين تسكن المحيطات و اسماك تحلق في السماء .. بشر استعبدوا للحيوانات ..فاسيليوس مخلوق فضيع قد حكم المكان في غيابي له اسنان عاجية الفيل ..عينيان سادية اللون .. برجوازي لدرجة لاتطاق .. دماء قانية تزين الارصفة .. اشجار سوداء وطرق ملتوية لاتنتهي ..هنا كيرا الكبرى خليلتي المقربة .. هنا كل شيء مستحب وليس بالمحلل ولا المحرم ..هنا استمتع بحرق كل شخص في حياتي الحقيقية .. استمتع بمذاق الدماء بين اسناني .. هنا ال باتشينو . بابلو و ملكة الثلج سونيا أتالا تحت سلطة فاسليوس وفاسليوس يركع تحت اقدامي .. هنا عالمي الخاص ..لا اعلم كيف خلق لكنه حتما هنا في رأسي .. تحت قشرة مخي "تعريف صغير لفاسيليوس
    اما بالنسبة لتلك الحبوب كبرت على زمانها اضاعت القليل من عمري انتبه لذلك لكنني لا بد من حل سريع حتى لا اعاودها ..
    لقد قرأت جيدا بين السطور سيد النورس الاسود .. اتؤمن بإمكانية نفض غبار الافكار الرمادية تلك؟
    اكون انانية طوال عمري وانا انانية مع ذاك الشخص اعلم انني هدمت حياته وحولتها للاسود لكنني عدت اليها ليس طلبا للمغفرة قبلت العودة علا اصوات التأنيب تكف عن نقر منخارها في صلعتي علني اعود الى الحالة الكلاسيكية "سعيدة" ... ااكون انانية واحرقني معه ؟
    لا اريد رأيته مجددا لانني حتما سأجن ..
    النورس الاسود قمت بمتابعتك بالذمة لانني اشعر كأني سأجد المساعدة عندك
    0
  • النورس الأسود

    لا أعلم من "فاسيليوس " هذا . . يبدو شخصًا بغيضًّا من اسمه . . !!
    حسنٌ . . ماذا لدينا هنا ؟ . . مملكةٌ تتداعى من غزوٍ فكريٍّ معادٍ . .وكميّةٌ كبيرةٌ من الوعي بالحالة . .صورة مرعبة. . لا أعرفُ من أين يجب بدء ردعِ كُلَّ هذا الغزو يا سارة..
    عندي رجاءٌ صغيرٌ . . لا تناولي هذه الأدوية (المهدئة، الكابحة، مضادات الاكتئاب) مهما كان نوعها أو مسمّاها. . تجربتي معها سيئة جدًّا . . وهي ليست إلا ميتةً تجريبيّةً قبل الميتة الحقيقيّة . .
    انتقلي من التعريف إلى التوصيف . . يستشف القارئ وجودَ أفكارٍ كثيرةٍ متراكمةٍ في كنهك . . مهما بلغت تلك الأفكارُ من شدّةِ الحزمِ والقوّةِ والتراكم . . إلا أنّ طبيعة الأفكارِ تقتضي أنّها تراكميّة . . هناك خليّة خبيئة خبيثة في وسط كل هذا . . ابحثي عنها !!.
    كوني أنانيّة هذه المرّة . . لمَ لا تكوني ظالمةً لمرّةٍ إضافيّة . . أي نعم : قد أضأتِ عتمتكِ داخله . . لكنّك لن تسمحي بإنارة ظلمتهِ داخلك صحيح ؟ ؟ حتى وإن كانت هذا من باب الردِّ للردِّ . .
    هيّا سارة . . عليكِ البدء بحرب التسليحِ من الآن . . أم أنَّ عليكِ أن تري ذلك الكائن الزج الأزرقَ في مكانٍ آخر خارج الحمام ؟ ؟
    سيكونُ كل شيء بخيرٍ . . فقط . . اعرفي أعدائكَ . .
    ونعيمًا !! .
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق