silly pen

silly pen

بتاريخ نشرت

لم أشعر يوما انني شخص عادي,لطالما شعرت انني متميزة متفردة عن اقراني عمرا وحجما, بطريقة او باخرى الا أنني اجد صعوبة كبيرة في ابراز نفسي,لانني بصراحة امقت التحدي والتنافس,واجد الراحة في العزلة والانفراد بمواهبي لنفسي,لكني في الوقت ذاته اعشق مواجهة الافكار الخاطئة والاطاحة بصاحبها,فسرعان ما تجدني ابادر في نقاش حاد مع اصحاب الافكار المتطرفة,لتجدني اتنازل بعد ادراكي التام ان تغيير فكرة أعمى البصيرة مستحيلة ,اخشى ان اكون على خطأ,فلقد اثار اعجابي احد منشورات الانستقرام لمؤثر اجد محتواه قريب جدا لهواي وافكاري,افكاره ومحتوى اعماله هادفة وممتازة بطريقة عجيبة,فقد نشر بتعبير اقرب للمجاز عن ماهية الانسان الذي يرى الفكرة بطريقة مخالفة تماما عن اخيه الانسان,اي الفكرتين صحيحة؟ لا ادري انني اراها باللون الازرق ,لكنك تسميه ازرقا رغم انك تعاني من عمى الالوان,ولكن....كيف لي ان اتكد ان بصيرتي هي الصحيحة وليست الخاطئة
فدائما ما تجدني اسراع في اكتشاف الحقائق والاسرار بمنظور مختلف تماما, عكس ما يتعوده الانسان من حكمه للاشياء بمنظور واحد جازما بذلك انه المنظور الصحيح غير سواه.
 احكم عليها بعدما ادقق في صلبها بشتى زواياها المختلفة ,احكم عليها بعدما اتأكد يقينا اين هي الزاوية الصحيحة,كم هو مرهق الغوص في اعماق معتقدات المجتمع,تحليلها,واكتشافك انك كنت تتقبل فكرة خاطئة,لكنها حلوة جدا,انها مكافئة عظيمة معرفتك لاشياء لا يعرفها معظم الناس
وان كانت اشياء بسيطة’لكنها حقا رائعة,دين الاسلام
هاذا ما جعلني اغوص في اعماق هاذا المحيط,فلقد صنعوا لنا دينا غير الاسلام.ترهات خرافات وخزعبلات,وجدت ان دوري قد برز في معرفة الحقيقة وحدها,ليس اراء الناس,ليس الفكرة الحمراء التي يراها الناس عادة زرقاء,اني ابحث عن تلك الفكرة المتميزة الصحيحة
وصراحة كلما تعمقت في هاذا المحيط,وجدت ان معظم التقولات التي اتى بها الناس لم تك سوى من محظ الخيال والقصص
كم هورائع هاذا الدين انه رائع جدا بكل ماقد تأتي الكلمة من معني
افتخر بكوني مسلمة
حمدا للرب الذي خيرني تفضيلا عن باقي عباده


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق