silly pen

silly pen

بتاريخ نشرت

استيقظت هاذا الصباح باكرا على غير المعتاد, لم يكن راشد مستيقظا على اية حال, هاذا جيد لا أريد منه ان يطلب رأيي في احدى قصصه السخيفة كالمعتاد
تناولت هاتفي المحمول, وبدأت أبحث في حين غرة عن الاشياء التي تساءلت عنها ليلة البارحة..لماذا عليّ البحث عن هذه الأمور أكثر
لماذا لدي هاذا العقل, يفكر كثيرا, في حين ان عائلتي وأصدقائي مطمئنون داخليا لا يهمهم بعض الهبد من الغرباء, هم فقط يؤمنون
بلا أي تفكير, ايمان عاطفي , لكنني كالأبله تجدني أريد معرفة كل شيء عن ما أفعله, خشية اني اقوم بأمر خطأ يجعلني اسخر من نفسي مرارا, هل هاذا نوع من الوسواس القهري ام ماذا؟ هل فكرة انني افكر كثيرا وأبحث عن اسئلة لأجوبتي نعمة ام نقمة تدمرني
حرفيا, وان سلكت الطريق الخاطئ فما العمل اذن؟ الشيعة, السنة, الأشعرية,الصوفية ال..ال..ال...., بعد بحث ليس بطويل وجدت ان السنة وأهل الجماعة هم الأقرب للصواب ان لم يكونوا على حق أصلا , امام علي, يعلمون الغيب.., أبو لهب في الجنة,..شفاعة الاولياء الصالحين..! طعن في الصحابة..؟
عمر بن الخطاب رضي الله عنه قاتل فاطمة.. عائشة رضي الله عنها ابنة زنا , مهاذا بحق؟؟؟
اجدني استمتع عندما اجد اجابة عن تسائلاتي التي انهكت فكري ,راحة.., قال أحد الدعاة الاسلاميين عندما بكى شخص دخل للاسلام على يده
انها دموع السعادة..معرفة الحقيقة الخالصة.
اني استمتع عندما يدخل مسلم سني في مناظرة مع اي كان , سواءا مع مسلم من طائفة اخرى , واني لا أفضل ان أسمي الطوائف الاخرى بالاسلام .., ذلك لانهم يخالفون تعاليم الاسلام من جذورها! او مع مسيحي ملحد هندوسي, المسلمون يحطمونهم تحطيما في كل مرة يحاول انسان ما التذاكي, فينتهي به الامر يلف ويدور, يكذب, يشتم او يصرخ او يهدد, او ان ينشرح صدره للحقيقة الخالصة.
لن اعتنق طائفة تسب الصحابة رضوان الله عليهم , ولا طائفة تجعل للله اندادا وهم يعلمون, ولن اعتنق دينا يصف فيه اله صفات بشرية تجعله يبدوا ضعيفا, ولا دينا يحتوي في كتابه على كلمات قذرة استحي حتى التفكير فيها, لن اعتنق دينا يعبد الحيوانات, ولن أكون بالسذاجة الكافية لأدعي ان هاذا الكون جاء في محض صدفة..عجيب امرهم هؤلاء الملاحدة.
أغلقت الهاتف عندما سمعت خطوات راشد تقترب من الشرفة, فسألني في تعجب عن سبب استيقاظي الباكر..,لم يعلم ابدا انني أريد التعمق في علم المقارنة بين الاديان..انا مهووس, ارجوكم انقذوني, فصرخت فيه قبل ان يكمل تساءله
هل تريد مني ان اناقشكفي موضوع حساس؟ اريد ان اشعر بما يشعر به هؤلاء الدعاة
سخيف امري؟ مالذي يمكنه ان يخالفني الرأي فيه, انه سني مثلي, كما ان راشد لن يجادلني كثيرا انا ما وجدني اصرخ عليه
اني سريع الغضب حقا, سحقا.
هل انت بخير يا ريان؟ أراك تهذي بكلمات لا معنى لها, كما ان عيناك توحيان أنك في حالة تعب شديد, هلاّ تعود الى النوم؟ لا أريد منك ان تمرض.
صحيح, راشد يهتم بصحتي أكثر من صحته على ما يبدو, أقصد بذلك صحتي الجسدية, اما العقلية او النفسية فلا مانع له ان يتلفها بمقالاته التي تصفني وانا اشرب العصير بالقهوة, او أنني بكيت على قطتي "بيشي" عندما فقدتها.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق