silly pen

silly pen

بتاريخ نشرت

اليوم الثلاثون من ديسمبر 2021.

لم أشعر في حياتي بمشاعر كتلك التي شعرت بها عندما التقيت هاذا الرجل..رجل نعم.
ليمونة كانت, لم تكن ليمونة عادية, نعم ان الليمون حامض , يشعرك بالغثيان احيانا, لكنه اصفر..هاذا ما جعله يشبه الليمون في بادىء الامر, أ أشتري ليمونة وأحتفظ بها؟ أي جنون هاذا الذي أهذي به , هاذا ما جعلني اتجنب الليمون تماما , ان سعره غال على اية حال.
كل ما أردته أن نعيش حياة بسيطة , أطفال .. لا أدري , لربما بعض المشاكل, لكنه أمر مستحيل تماما ان نستوي تحت سقف واحد
من يدري, لربما تقتلني, أو ...أقتلك.
قرأت يوما عن دوستويفسكي.., لا أتذكر اسم روايته, هاذا لانني لم انهها, مملة كانت,الشيء الذي دفعني الى قراءة ثلاثة فصول منها بالرغم من انها لم تعجبني, هو "كوفارنيكوس" أهاذا اسمه؟..لا أتذكر , ولا أنوي أن أتذكر , كئيبا كان, ذو ملامح باردة , شعره الاصفر , هاذا ما ميزه , أو هاذا ما ميزه عندي.
هل لك ان تتوقف عن زيارة أحلامي...كم أنت مزعج, قرأت ان أحلام النساء ترتبط بشكل وطيد بمشاعرهن, مشاعري؟! أية مشاعر املك..
اي مشاعر تتحدث عنها.
لأكون صريحة , اني اكتب هاذا وانا مرهق تاما, كم الساعة , انها الواحدة, توقف عن الضحك علي, ألا تراني في صدد كتابة شيء, لا أعرف ماهو, لكنني اكتب, استرسل في الكتابة علي أجد الراحة في هذه الساعة
هل تعرف, ان يحبك فنان, فنان..لست فنان, انا شخص بائس يرسم فنا وضيعا يجعله يشعر بالرضى عن نفسه..ربما ليس بهذه الصورة,
اني احب الرسم, يحبك فنان..فتكون لوحاته, بئسا, لماذا استمر في رسم نفس الشعر,هل انا مغرمة بليمونة, او شخصية في رواية, او قصّة شعر غريبة..مثير للسخرية اليس كذلك؟
اني أبالغ, قد ترتسم صورة في ذهنك تصف ان الشخص الذي يكتب هاذا.., ايا كان هاذا..,ربما رسالة, من يدري.
تصف ان الشخص الذي يكتب هذه الرسالة بائس وكئيب ومحطم, لست محطم, انا فقط أكتب ما جعلني اتذكر عبارة
"اذا ما أعطتك الحياة ليمونة فاعصرها" اعصرها؟ هي التي عصرتني, الحياة... أم الليمونة.
ستضحك لو قرأت هاذا, ربما ستجد بعض الاخطاء الاملائية فتصححها ساخرا, او تشاركه , لا أدري, لا أدري ان كنت سأرسله حتى.
خوف هاذا, انه الخوف.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق