silly pen

silly pen

بتاريخ نشرت

اسمي "اورليو" ,اعيش انا وقومي بالأحقاف,وهي عبارة عن منازل من الرمال,مشيدة بداخلها خيام من اعمدة ضخمة متواجدة بالقرب من حضرموت, من واد يسمى واد المغيث.

حياتنا هنا نعيم بالمعنى الحرفي, فرجالنا اشداء اقوياء, لم يدخلوا ارضا الا واستقووا على ضعيفها وقويها , نعم لقد كنا اقوياء جدا, وكنا خير من عمر الارض في زماننا, فلقد امتلكنا الجنات وخير البعير والانعام , وكنا اصحاب مباني عظيمة جدا , هذه الكلمات تلقى على مسامعنا منذ ان كنا اطفالا صغارا , وتأكدها لنا ابصارنا  كل يوم , فوالدي وحده له من جسد عظيم ما لم أره عند غيره , او بالاحرى , ما لم أره من غير شعبي اطلاقا.

كبرت وكبرت معي أحلامي ,وبدني كذلك , فلقد اصبحت اساعد والدي , لقد كنت اساعده في سن مبكرة على اية حال, لكن المهام والاعمال الشاقة تلقى على كاهلي كلما تقدمت في السن لسبب ما...مرت الايام وها انا ابلغ من العمر بضع سنين , انني لا أهتم بحساب عمري كثيرا , ربما اكون في المائة والاربعين , لا أتذكر صراحة.

بينما كنت أساعد والدي في حفر أراضيه ليشيد منزلنا الجديد , لقد كانت أرضنا واسعة بما يكفي ليبني الفرد فيها ما يشاء وقتما يشاء , اذ بفتاة من قريتنا تتوجه نحو مجموعة من الشبان لتوصل لنا أخبار غريبة, قالت لنا والدهشة تعلو محياها الجميل , لقد كانت جميلة و انني لم اركز على كلامها اكثر من تركيزي على جمالها الفاتن , ثم انني سألت بعضا من الشبان المتواجدين ليخبرونني بالاخبار التي نقلتها الفتاة فقال

- لقد اخبرتنا ان رجلا يدعى "هود" يطالبنا بترك الهتنا والتضرع لاله واحد يدعوه "الله" وانه هو الواحد الذي لا يستحق احد عبادته غيره

ولاكون صريحا لم تخلو تعابير وجهي من الدهشة ايضا , فكيف لي ان اترك آلهتنا التي بسببها اصبحنا ما عليه الان , اشداء اقوياء احسن الاقوام في الخيرات والانعام  "صداء وصيمود والهبا !" , لم أعر هته الاخبار الكثير من الاهتمام , ثم انني ابتعدت تمام البعد عن التفكير بشيء لم يأت به ابائنا من قبل .

وهاهيا الأيام تمضي وأكثر ما يقلقني مدعي النبوة "هود" هاذا يصر على كلامه ويدعونا لنعبد الهه المجهول

ثم انني حضرت مجادلة حصلت بين مجموعة من الشبان وبضع نساء بينهم وبين هود وهو يدعوهم قائلا

-كيف لكم ان تعبدوا ما لا ينفع ولا يضركم في شيئ ؟ انني ادعوكم لعبادة الله وحده هو الذي خلقكم واليه تنشرون , فما كانت ردة فعلهم سوى الاستهزاء به ونعته بالمجنون , بعضهم بدأ في الاستخفاف بما يدعوه , بعضهم اتهمه بالجنون والمس, وانا ارجح انه مجنون ايضا , لربما مسته بعض من الهتنا العظيمة وجعلته خرف العقل , لانه لم يقدم قربانا لها او لم يعبدها كما يجب , فعاقبته بمس عقله بالجنون ,لكن ردة فعله كانت ان قال علانية "انني اتبرأ منكم ومن آلهتكم , واعبد ربي وربكم", أعجبني اصرار هاذا الرجل رغم ان كلامه يبدو مجنونا تماما , ثم ان العظيم ,الجد "ارم" مشيد عاد , أرضنا المهيبة ,ماكان ليدعونا لعبادة آلهتنا ان كانت فعلا لن تنفع ولن تضر , وانا اخاف ان تفكيري هاذا سيجعل الهتي تصيبني بالجنون ويصير حالي مثيرا للشفقة مثل هود تماما,لهاذا , سأتوقف عن تفكيري العقيم  .

مرت العديد من الايام, أشهر , وهود يدعونا لعبادة الهه , ونحن نرد له بالمثل كل يوم , وصلنا الى شيء يحسم ما نحن فيه من حالة الهرج الومرج كل يوم مع هاذا الرجل , قال له وفد منا

- لماذا لا ترينا ما تعدنا ان كنت من الصادقين يا هود ؟ لماذا لا تأتينا بما تعدنا وتوقف كلامك الذي لن يقنعنا مهما حاولت ؟

وانا ارى ان كلامهم هاذا سليم نوعا ما , فان احضاره لبرهان عيانا يجعلنا نصدق ما يدعونا اليه, على الاقل افضل من كلامه المتكرر كل يوم, كانت ردة فعله ان قال في ثقة لم أعهدها من شخص قبلا

انما العلم عند الله ..الهه هاذا مجددا "الله" ثم اضاف: واني أبلغكم ما ارسلت به ولكنني...اراكم قوما تجهلون !

لقد نعتنا هاذا المجنون بالقوم الجاهلين ,لقد أثارت هذه الكلمة استفزازي كثيرا ولكنني كعادتي , لم اعرها الكثير من الاهتمام.

عجزه عن احضار دليل ملموس جعلني اقتنع تماما انه اصيب بالجنون, كيف لله ان يبعث رسولا بشرا الينا؟ , هاذا ما قاله اهلي مرارا , أصدقائي , وقومي اجمع , وواجهوه ايضا بهاذا الكلام.
شيء غريب يحدث في الاحقاف , ...المطر توقف عنا هاذا الشهر ولم يهطل منه حتى الشيء القليل.
بقينا على هذه الحال المزيرة من العطش والمعاناة ثلاث سنين كاملة متكاملة , حتى ان الكثير هلك ولم يستطع البقاء و ونزر آخر يعاني في معيشته , وكنت ممن استطاع التحمل , فقررنا ذات نهار ان نرسل وفدا من رجالنا الاشداء للكعبة , نتضرع هناك ونطلب من الهنا ان يرأف بحالنا ويرحم بنا ويرسل من وفير كرمه الامطار , رغم ان ما قاله هود مزال يجوب في خاطري , الاسلام...هل هاذا هو الدين الذي يدعونا اليه , أهذه هي  الرسالة التي أرسلنا الينا ربه كي نؤمن به؟....الجفاف.
وها أنا ذا اسمع اسمي يتردد بين حشد من الناس "اورليو...اورليو يا فتى" اختارني سادة قومنا لأذهب مع المرسلين الى الكعبة , لنتضرع ها هنالك ونطلب الغيث الوفير.
وفي طريقنا التقينا بالعمليق"معاوية بن بكر" هو سيد قومه  على اية حال ,هم من العماليق ,من سلالة عميلق بن لاوذ بن سام بن نوح كما يقول البعض عندنا, ... صديق قديم , كما وان والدته كما يقولون من قومنا ايضا , قررنا المكوث عنده لما اصطحبته رحلتنا من اعباء وتعب شديد على قافلتنا , فرحب بنا وأسقانا من الخمر الذي حرمنا منه بضع سنين ما اسقانا , وضج المكان بالفوضى والرقص والغناء , فلقد كانت هنالك فتاتان حسناوتان تدعيان ب"الجرادتان"سحرتانا بغنائهما الجميل ,وأطفيتا على جونا الكئيب جوا من المرح وكأنني بالجنة.
الا ان قومي استحلوا المكان , ومكثوا فيه اسبوعا ...اسبوعين , مكثنا هناك شهرا في حالتنا المزيرة هاذي , فانزعج زعيم العماليق "معاوية" هو الآخر فطلب منا الانصراف , وما ان طلبه منا حتى تيقظنا لما جئنا عليه من الاساس , فانطلقنا نحو الحرم وكلنا أمل في استجابة دعوانا اليائسة هذه.
هانحن وقد وطئت أقدامنا ارض الحرم أخيرا , انني اتخيل نفسي جزءا من قصص التاريخ التي رواها اجدادنا ابنا عن والد لنا , أذكر ضمن الجماعة التي بعثتت بعد جفاف ارض قوم "عاد الأولى" عاد القوية الجبارة التي لم تخلق مثلها في البلاد....ارم
فانطلق واحد من قومنا , اكاد لا أتذكره بسبب حالة السكر التي اعترتني هاذا الشهر , لم ألاحظ حتى قدومه معنا , يسمى "قيل بن عنز"
ذهب يدعو , ونحن من ورائه ندعوا كذلك.... حتى ظهرت لنا في السماء ثلاث سحابات , فانطلق قومي يهللون سعداء بتقبل دعوانا , ولم اكن اقل فرحة منهم , لكن شيئا غريبا بداخلي كان يخبرني مرارا ان الامر خاطئ , لكنني ,تجاهلت كعادتي هذه الوساوس , ولم اترك بضعا من وساوسي الغبية تفسد سعادة هذه اللحظة التي هرمنا من اجلها , ثم سمعنا صوت مناد من السماء يطالبنا باختيار واحدة من السحابات التي بدت أمامنا بألوانها "الحمراء والسوداء والبيضاء" اختار قيل بن عنز السوداء , ذلك لانها محملة بالغيث الوفير , وانها ستسقي قومنا بعد جفاف دام ثلاث سنوات, الا ان صفو اللحظة تغير الى خوف دب الرعب في نفوسنا, وغير من سعادتنا وصياح انتصارنا الى همهمات صضحت في المنطقة بأكملها بعدما سمعنا نفس صوت المنادي الذي ظننته صوت احد الهتنا الا انه لم يكن كذلك
- بل  اخترت رمادا رمدادا لا تبقى من عاد احدا لا والدا يترك ولا ولدا الا جعلته همدا ..... , تمهلوا يا رفاق , أليست عاد نحن... نحن هم عاد الاولى !
سيقت تلك السحابة ونحن نجري بكل ما اوتينا الى القوم لننذر بالكارثة التي ستحل بنا , كما وان الكثير من الرجال ومنهم "قيل" هلك بسبب تأخره في الركض , رأيت بأم عيني ما فعلته تلك الريح المخيفة بهم , فلقد رفعت بهم في السماء وراحت تلوح بهم كالدمى التي كانت بنات قريتنا تلعب بهم, وما ان تصل اجسادهم للأرض اشيح ببصري الى الأمام خشية فقدي لوعيي فيحدث لي ما حدث لهم , ركضت وركض القوم معي ...ركضنا كالمجانين, ندق الأرض من تحت أقدامنا  كما تفعل الجياد في ركضها بالوديان, الى ان وصلنا لقريتنا , فبدأنا نصرخ بكل ما اوتينا من قوتنا الا ان ذلك لم يفلح , فلقد ظن الناس ان هذه السحابة ليست سوى بشرى  تحمل معها غيثا ليمطرهم, ويبدد عنهم جفاف ثلاث سنين , الا انها تحمل شأنا عظيما ,سحابة تحمل بجعبتها ريحا صرصرا عاتية , جائت لتدمر كل انسي, كل انسي لم يؤمن بدعوة هود , اني ارتعد خوفا من رؤيتي لهذه الرياح تنزع الناس كأنهم اعجاز نخل خاوية , يا ويلتي من هاذا المشهد العظيم , فلقد فشخت راس كل من اعرفه وجلعته جثة هامدة بلا رأس , واني اترقب مصيري وانا الفظ اخر انفاسي بينما أحلق في السماء بهذه الرياح, احلق كطائر بلا ريش, لا يستطيع التحليق بعيدا عن مصيره المشؤوم , أراني أهوي بكل ثقلي نحو الأرض وقد خرت قواي  ولم أعد اقوى على فعل شيء, ولعلني أحتضر في هذه اللحظة,  ليرتطم رأسي بالأرض....وأفشخ كما فشخ من لم يؤمن بدعوة هود .... .

في كوخ هود في هذه الاثناء , جماعة قليلة ممن آمنوا بهود عليه السلام, نبي الله الذي ارسله رب العالمين الينا بالحق ليهدينا بعيدا عن الاوثان المضللة التي وجدنا عليها آبائنا , وأنا الأن بين الجماعة الذين أسلموا , نستشعر ريحا كالنسيم تلاعب اجسادنا , نترقب في صمت ما يحدث للكافرين خارج كوخنا الصغير الآمن , فلقد أخبرنا نبي الله هود ان ما يحدث لقومنا "عاد" خارج هاذا الكوخ عذاب عظيم, وسيصلط عليهم سبع ليالي وثمانية أيام حسوما , ولن يبق منهم كافر الا وقد أهلك , ولقد سمعت من الأنباء ان هنالك بعض من قومنا مكثوا بمكة ولن يصيبهم هاذا العذاب العظيم..."عاد الثانية

"اورليو ليست سوى شخصية خيالية اتخذناها كشاهد على ما حدث لقصة هود , ولنضفي للقصة طعما آخر ليس الا"
"اما بالنسبة لنسل هود عليه السلام فهو هود بن شالخ بن ارفخشذ بن سام بن نوح عليه السلام , وهنالك اراء مختلفة في ذكر نسبه,لكنه ارسل الى عاد الاولى"وأذكر اخا عاد اذ انذر قومه بالاحقاف  (سورة الاحقاف),"الم تر كيف فعل ربك بعاد-1-ارم ذات العماد-1-التي لم يخلق مثلها في البلاد (الفجر)" " ,"ارم ذات العماد" فقد كانو يسكنون الخيام ذات العماد الكبيرة, اسمه في الانجيل هو (عابر ,eber)..."

التعليقات

  • نيزك

    يا لغفلة عاد،
    اللهم لاتجعلنا من الغافلين واغفر لنا وارحمنا برحمتك ولا تؤاخذنا بما أخطأنا..
    ....
    يعطيكِ العافية
    جميل جدًا ، شكرًا على الإفادة.

    تكتيك لطيف أحييكِ انك عم تنقلي احداث تاريخية باسلوب سردي روائي وتعملي شخصيات :) بتخلي القراءة ممتعة ومفيدة بنفس الوقت.
    ....
    عندي سؤال طالما حيرني بقضية القراءة عن التاريخ
    بالنسبة لتفاصيل القصة و الاسماء التاريخية؛ شو المصادر اللي بتطلعي عليها لتجيبي معلومات موثوقة؟ بس الأحاديث او فيه مصادر أخرى ؟
    0
    • silly pen

      شكرا لك !
      بالتأكيد, بالنسبة للاحداث التاريخية فانا أطلع على بعض من فقهاء الدين في السرد مثل الحافظ ابن كثير -يمكنك القول أنه هو مصدر المعلومات الرئيسي- سلسلة البداية والنهاية تفردت فيها فقط من جزء الانبياء والرسل, أما بالنسبة للغزوات , فلم أقرا منها الكم الكبير وان شاء الله سأبدأ فيها اذا ما عزمت على ذلك, أبحث بين الأحاديث الصحيحة كذلك,و بين الاسرائليات -للعلم اني لا أعتمد على الاسرائليات بشكل رئيسي الا اذا تأكدت من صحة احداثها من السنة والقرآن ذلك لانها لا تكذب ولا تصدق- , القرآن وتفاسيره مصدر جيد كذلك في سرد الأحداث دينية لكنها ستكون رغم ذلك مذكورة بصفة عامة لا أكثر -قصة أدم تفردت ببعض التفاصيل عن غيرها من القصص في نظري انا- وهكذا فقط, أحيانا أشاهد بعض الوثائقيات على اليوتيوب -ذلك اذا كان صاحب المقطع موثوق , ويذكر مصادر مقولاته- ورغم ذلك كله أتجنب الخوض في الأمور التي يشوبها بعض من الغموض لألا اوقع القارء في حيرة, او أجعله يحمل معلومة خاطئة في ذهنه, وهكذا فقط.
      1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق