السببية

السببية

silly pen

silly pen

بتاريخ نشرت

ان التفاحة ذات اللون الاحمر تتمتع  بمذاق حلو فريد, و حبي الشديد للتفاح دفعني لاختيارها كمقال صغير ,أوضح فيه ما يجب توضحيه ليس الا

ماذا لو لوضعت امامك هاهنا على الطاولة البيضاء المستديرة تفاحة قد صبغت باللون البنفسجي, فما سؤالي لك الا

- ماذا ترى؟

سترى تفاحة بنفسجية اللون ... معتمدا على حواسك فقط

لكن اعتمادك على عقلك بعد محسوساتك, لن يغير من المعادلة شيئا كذلك, فليس هنالك دليل عقلي ينفي ان باستطاعة الفاكهة الحمراء الحلوة أن تكون ببساطة ذات لون بنفسجي.

ماذا لو اخضعنا التفاحة للتجريب والتفحيص الدقيق؟ لن يخفى على أدواتنا العلمية الحديثة معرفة الطلاء الزائد الذي غلف محيطها الدائري الأحمر, ولكن من سيجيب على سؤالي المطروح الثاني بعد اتمام عملية التدقيق ...من قام بتلطيخها ؟

يمكنك ان تفترض انني انا الذي قام بصباغتها, الا أنني وجدتها مرمية فما كان لي سوى أن أطرح الجدل الذي دار برأسي اليكم, رساما كان او معماري او بناءا او حتى طفل في الثانية من العمر, كلها افتراضات لم تخضع بعد للبحث العملي ,ربما يمكن اكتاشفها ببضع تحريات

لكنها فرضيات لا أكثر.

-من أين الثقة بالمحسوسات وأقواها حاسة البصر؟وهي تنظر ال الظل فتراه واقفا غير متحرك,وتحكم بنفي الحركة, ثم بالتجربة والمشاهدة بعد ساعة تعرف أنه متحرك؟,وتنظر الى الكواكب فتراها صغيرة بحجم الدينار,ثم الأدلة الهندسية تدل على أنه اكبر من الارض في المقدار؟"ابو حامد الغزاليّ"
1/ التعميم
ترى اشجار البرتقال تحمل بين غصونها التعرجة حبات البرتقال البرتقالية, لنعلم فيما بعد ان اللون البرتقالي هو اللون الاصلي للبرتقال دون سواه
2/التمييز الحسي
كمعرفتك التامة ان ما تراه, هو برتقالة مصبوغة بالبنفسجي, وانها ليست بذنجانة او كمثرى, بل بتمييزك للاشياء, استطعت معرفتها دون سواها
تبقى الخطوتان تتخبطان بين النقص والفراغ, فالسببية , كأن يأتي شاهد عيان على اجرائات تلطيخ التفاحة باللون البنفسجي, ويخبرنا فرضا ان والده قام بكسب الطلاء خطأ على التفاحة فتسبب بتشويه لونها الاصلي
" المحسوسات ثم الخبر الصادق ثم العقل"
قال تعالى: "وما أوتيتم من العلم الاّ قليلا"

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق