ليلية سعيدة <الحلاق - العناية بالشعر - ...>

ليلية سعيدة <الحلاق - العناية بالشعر - ...>

خالد نور

خالد نور

سعادة يشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

أولا عائلة يومي لماذا لا تشاركوني ليليات؟..هل تنامون في التاسعة أم ماذا..؟

البداية

تبدأ حكايتى بطول شعري، وتحول رأسي لدب قطبي،، هذه الأيام أتأكد مرتين في المرآة قبل أن أصدق أن ما أراه هو الخالد بعينه  ،، شكل الرأس والمظهر العام مع هذا الشعر القطبي الشمالي لم يعد شيئا يمكن احتماله  

المقدمة

شعري..

بسبب أني غير مهتم له منذ مدة، فقد ساءت أحواله،،والحل إما ان اعتنى به أو أحلقه كل مرة حتى لا يطول ويحتاج الى العناية، وبما اني غير مستعد اخترت الثاني، ومضت الأيام، والشهور، والسنين حتى صار شعري متمردا علي،،شعري ليس سيئا ولا خشنا جداا مشكلته فقط في كونه يصطنع بعد كل فترة ثلاثة أسابيع من النموّ Waves، ثم تكبر تدريجيا وتتكاثر حتى يتحول رأسي لغابات صنوبرية، وحتى لا يحدث ذلك أبادرها بقصه من الأساس

أذكر تلك الأيام، أيام كنت أعتني به،، لقد كان شعري يطيعنى ولا يعرف ماهية waves من الأساس، ثم بعد عقوقي به رد علي بعقوق مماثل.  

العقوق بدأ مني:

أولا انا لا أذهب الى الحلاق سوى مرة في الشهر + لا أدري آخر مرة اشتريت فيها كريم او شامبو خاص له + حتى ترجيله يتم غِبّاً  وحقيق لشعر لا يتمتع بهذه الحقوق أن يتمرد ويعلن الثورة على صاحبه  

البحر والملح

أيضا سفر البحر لم يكن كله وروداا،، كون شعري لم يذق الملح من قبل، ساهم البحر في إساءة منظره، لكن هذا زال بعد يومين من الشامبو المتواصل!!

............ولهذا ذهبت إلى الحلاق

مع الحلاق

لأن العرف يفرض علي عدم الذهاب إلى الحلاق إلا في اليل(النهار للأطفال والكبار)، لذا ذهبت الى الحلاق في التاسعة والنصف تقريبا، والوقت المتوقع للخروج 10:30، لأن الإنتظار يستغرق حوالي ساعة، وحلاقتك ما بين ربع الى نصف ساعة.

عن الحلاقين

هناك نوعين من الحلاقين : صومالي وحبشي، الصومالي يعنى جودة أسوأ، سعر أرخص، ونظافة أقل، والحبشي بالعكس: جودة أعلي، سعر مضاعف، ونظافة تووب

في الغالب أذهب الى حلاق حبشي، وهذه الليلة ليست استثناء

صاحبي

صاحبي هذه المرة هو الحلاق المعتمد للأب  ، في الغالب أذهب لغيره ولكن هذه المرة مع صاحب أبي،،  لم أسأله عن اسمه، ولكنى أتوهم انه كان محمد،،محمد هو الوحيد الذي يعرف الصومالية ويتكلمها بطلاقة + هو دائما مبتسم وفرحان وأيضا أمهر من جميع أقرانه في المحل لذا هو الخيار رقم1 عند من يعرفه  ،، مع الآخرين تتكلم بالإنجليزية أو بصومالية + إشارات الصم(ههه)

صاحبي يونس الذي اختفى ولم أره منذ شهور كان حلاقا ماهرا جدااا ووقت الحلاقة كان يمضى في محادثات بيننا، ولكنه اختفى لاحقا ولم أعرف له أثراا  

مشكلة الحلاقين

هل تعرف أن الحلاق الذي شعره يبدوا أشعث فهذا يعنى أنه أمهر؟؟ هذه هي قاعدة الحلاقين..صراحة لا أعرف آخر مرة رأيت حلاق شعره يماثل حتى أسوأ الناس شعراا، لا أدرى لماذا ولكن هذه هي القاعدة الستاندر بينهم،،

الشعر الطويل الشعث هو علامة الحلاق الماهر.       في إحدى الأيام كنت مع أحد أصدقائي وفي الإنتظار قلت له ترى شعره؟ تعجب طويلا ثم قال "يستدل بمهارة الحذاء على حذاءه" - مثل،، والمفاجأة انه بعد النهاية قيّمه 10/10

صاحبي لم يكن استثناء،،

+ مشكلة الإنتظار،،من الطبيعى أن تنتظر عند الحلاق الحبشي ما لا يقل عن 40-60 دقيقة،،وفي الليل أكثر، وفي أيام الجمعة أكثر

البداية

الإنتظار : من رحمة الله بي أنه في الليلة لم يكن هناك شخص واحد في محل الحلاقة ولا حتى العمال!    عندما دخلت دخل بعدى محمد الذي كان فيما يبدوا قريبا،،وسلم علي، ثم جلست

كما عرفتم صاحبي فرحان ويتكلم معى بالصومالي، قلت له "يمكن لشعري أن يكون كشعر الرقم 1 و 7؟  "(من لوحة الستايلات)، قال لي "يمكن وببساطة، تريدها؟" "لا، ليس الآن  "، وتحاورنا قليلا ثم

بَسْمَلَ صاحبي وبدأ برأسي من اليمين،،Great!!


ثم شغّل آلاته وحول رأسي لمساحة عمل،،ههه


احترام وخدمة VIP  :

أولا بما أني أطلب حلاقة وفقط،اي بلا اي ملحقات تلوين face wash،،etc، لذا بعد الحلاقة انتهي كل شىء تقريبا،،تعقيم و رشّ زيت معطر وانتهى الأمر، لكن هذه المرة مختلفة،، شامبوا، عدد من الكريمات المتنوعة، زيوت إلخ ببساطة خدمة VIP بمعنى الكلمة

،،،

هذا جعلنى سعيدا + اختفاء الغابات ورؤية رأسي كما كان طبيعيا،،لقد كنت سعيدا بذلك + رائحة العطر التى تغمرني،،


هل جزاء الإحسان إلا الإحسان

لم يسمح لي ضميري أن أدفع المستحق فقط، لذا ارسلت المبلغ وزيادة بسيطة جدا جدا بالنسبة إلي %10 فقط،، وهذا جعل محمد فرحاااناا أكثر وأكثر  


الكريم الأخضر  

لم تنته ليليتى بعد،، صبراا

سألت محمد "محمد، كيف يمكن لشعري أن يكون كشعر رقم 7-1؟" قال لي "ترى الكريم الأخضر؟" "آالستة الصغار؟" "نعم" ،، ثم وقفنا أمام خانة الكريمات وأخرج الأخضر، وفتحه(كان أبيض)، وقال لي "بهذا الكريم، أستطيع ان أُصيِّر شعرك كشعر الرقم 1و7  ".."أنت فقط ائتنى بشعر طويل، مثل شعري  ..ودع الباقي لي" أنا :"حسنا، سعره؟" فكر محمد قليلا ثم قال "رخيص...حوالي ثلاث الى اربعة دولارات فقط"وتابع"حينها يمكنك أن تسرح شعرك كيما تشاء يمينا وشمالا    ".(وليس شمالا وغربا..ترى يا له من كريم غريب)


ثم صافحت محمدا وودعته..

وانتهى كل شىء


أفكر بترك شعرى يطول والعناية به بالكريمات الخضراء  ،،صراحة لا اريد شعرا طويلا جداا كشعر الرقم 1 و 7، لكن متوسط،،المشكلة أننى بطبعى لا تستهوينى هذه الأشياء، العناية بالشعر، بالحذاء وبكل الأشياء التافهة،،الضروري وبس. لدي حلّ ولكنه سرّ(أظنك عرفته؟ دعه سراً ههه)




ليليات ممتعة للجميع

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق