الموهبة، الحظ، الجُهد.. ومن سيؤُدّي بي إلى النجاح؟!

الموهبة، الحظ، الجُهد.. ومن سيؤُدّي بي إلى النجاح؟!

خالد نور

خالد نور

لامبالاة يشعر باللامبالاة ، بتاريخ نشرت

لقد حان 2019 وأنا لم أغير شيئا من أجندتي.. فأنا ما زلت أبحث عن النجاح..! 

نعم، لقد حزت جزءا منه، لكني أريد اليوم أن آخذ بزمامه،، أريد أن يكون النجاح مِلكاً لي! أريد أن أكون أنا الذي "يصنع" حرفيا النجاح،،

الآن، لديّ أشياء كثيرة أنا بحاجة إلى أنجح فيها(ولديك أشياؤك ).. وقبل حلول 2020 أي قبل نهاية 2019 بعد نهاية 2018


القاسم المشترك بين البشر : البحث عن النجاح

ولكن للنجاح أركان يا أولى الألباب..  تقاطع عدة Parameters يصنع النجاح، ولكن ما هي هذه الأشياء؟ ببساطة هي تلك التي تعرفها: الموهبة، الجهد والحظ

وثرمومتر النجاح : تقاطع parameter-ين هما الوقت والجهد..  فإذا بذلتُ وقتا قصيرا وجهدا قليلا ثم حصلت ع نتيجة ليست صغيرة أبداً، فأنا ناجح إذاً، وبهذه المعادلة تصبح حياتي كلّها سلسلة نجاحات  !(إلا قليلا يُعد بالأصابع).


لم أقلْ إلى الآن ما كنت أريد قوله! جميع الموارد فوق مُتوفرة أو يمكن توفيرها لدي، ولكن أيها يؤدي بي إلى النجاح؟

لدي موهبة في كلّ شىءٍ (إلا شيئا أو إثنين )، وحظي دائما 1(وليس 0 حسب الحظ )، والجهد يعتمد ع الإرادة، والوقت مُتوفر أيضا..


أريد أن أعرف ما هي أسهل خلطة *سرية* لهذه المكونات لأصنع منها النجاح؟ وإلى أي مدى يمكنني الإعتماد ع الموهبة، وع الحظ، وعلى الجهد.. وهل عليّ أن أُجهد نفسي أم أسترخي وأتواكل ع الله.. وهكذا،

ولتلاحظ أنا أستطيع النجاح -وأفعل ذلك في كلّ شىء تقريبا-، ولكني أريد الآن أن أمتلك النجاح،، أن أكون بيل غيتس النجاح! أن أسبح في النجاح، أن أنام فيه، باختصار أن يكون النجاح أحد ممتلكاتي

وهذا ليس غريبا أن يحصل عليه شخص يمتلك جميع المفاتيح، ولكنه -فقط- لا يعرف المفتاح المناسب للقفل الذي أمامه..


أمامي تحدِّيات ولي طموحات، وأتوافر على جميع الموارد،، المُتبقى هو فقط كيف أخلطها،،، هل أنام ثلاث ساعات أم ثماني ساعات، هل أتجاهل الموهبة تماما وأعتمد كليا على الإجتهاد(بذل جهد مضاعف)،  وكيف أتعامل مع هذا الوقت(أسرع الموارد إلى النفاذ)،

قرأت بعض الأشياء عن تأثير وفاعلية كل من الموهبة والجهد على تحصيل النجاح ولكن لا تزال الخطّة لم تتضح بعد..

وما زالت رحلة البحث مستمرّة.......  

(إذا كان بإمكانك أن تساعد خالد في رحلة البحث هذه، بتوفير مصادر، ذكر تجارب، وبعض النصائح "الفاعلة" THEN لا تتأخر في طرحها.. خالد اليوم مشتاق لمثل هذه الأشياء )

التعليقات

  • Khaled abou alwaleed

    هممم، ربما كتاب اغنى رجل في بابل ينفعك
    ما قصة هذه الكلمات الدخيلة التي ظننت أنك استصعبت تعريبها لكن مع اخر جملة اكتشفت انها ربما للدعابة وما شابه، لكن لولا اني تعرفت على كلمة parameter في البرمجة لما استطعت فهم شي من كلامك كله،اذا كان لابد من استعمالها ارجو وضع المعنى بالعربي بين قوسين بعدها
    1
    • خالد نور

      لا مشلكة، أكتب ما يخطر ببالي أولا.. والمعظم سيفهمون، لا قيود بالعربية والتعريب ..إلخ (❤أَنْتَ فِيْ يَوْمِيْ❤)
      (نصائحك فوق الـTable[الطاولة]) :))
      1
  • Unbekannt

    ربما تبحث عن مفتاح القفل الخاطئ أصلاً 😂
    0
    • خالد نور

      لا مشكلة..
      فأديسون فتح 999 قفلا خاطئا، وأخيرا وجد، وقال لمن لامُوه... إلخ القصة التي تعرفها
      0
  • Su'ad K.S

    بجوز انك اذا قرأت كتب سيرة ذاتية تلاقي هالمفتاح في حياة شخص ثاني!! مجرد فكرة
    بالتوفيق :)
    1
    • خالد نور

      ربّما.
      ولكني لا أحبذ قراءة سير المشاهير،، يمكن لو كانوا من أعلام الإسلام ولكن ف غير ذلك لا.
      حتّى لو فعلت ذلك يستغرق الأمر وقتا طويلا لأعثر ع شخص يشبهني، وربما أفاجأ ف النهاية أنه حصّل النجاح-فقط-!
      1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق