النضال

النضال

خالد نور

خالد نور

لامبالاة يشعر باللامبالاة ، بتاريخ نشرت

منذ أن كتب رياض يوميته عن المناضل السوري باسل شحادة وأنا أتساؤل ما الذي قد يدفع شخصا لدفع حياته كثمن لحريّة قد لا تجيء، ومالذي يمنعهم من السفر وعدم النظر للوراء؟ لماذ يناضل بعض الأشخاص ولا يمانعون بحيواتهم في سبيل الحرية؟

أعرف فكرة النضال للحرية شيء جميل، أن يكون لديك تماثيل في أنحاء الوطن وتقرأ في التاريخ كمجاهد.. ولكن لماذا؟

ما الذي يمنعني من السفر بعيدا عن الأنظمة الفاسدة، فبلاد الله جميعها وطني، أولا كإنسان وثانيا كمسلم.. ورغم أني لم أسافر للخارج بعد إلا أنني لا أظن أنهم سيأخذونني كشيء خارجي مثل كائن فضائي أو شيء من هذا القبيل.. طبعا ما عدا اللغة والتقاليد -وهذان في حدود ضيقة حسب وجهتي الجديدة، فلا أظن أن الأوطان الإسلامية لديها هذا الإختلاف في التقاليد-

السؤال الذي يدور برأسي: لماذا الوطن؟ لماذا لو كان بإمكانك العيش في خارجه بحياة خالية من الظلم والإضطهاد، كمثال: باسل شحادة -رحمه الله- كان يعيش في أمريكا حياة مستقرة نسبيا، ورجع لسوريا في بداية الثورة، وقتل في ثناياها.. ما الذي كان في رأسه رغم أن القليل من المنطق يكفيك لتعرف أن هذا النظام لن يتراجع أو يستمع لندائاتك، وبالغالب ستنتهي إما بالسجن أو بالقبر..

لماذا الثورة؟ لماذا الموت؟ لماذا المخاطرة؟

على كل حال، فالجواب لن يغير شيئا بالنسبة لي، فلن أكون ثائرا في المستقبل القريب على الأقل.. إن الحياة لذيذة.😛

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق