السلحفاة والطفل

Narges

Narges

سعادة يشعر بالسعادة ، بتاريخ نشرت

يحكي ان احد الاطفال كان لديه سلحفاة يطعمها ويلعب معها وفي احد ليالي الشتاء الباردة جاء الطفل لسلحفاته العزيزة فوجدها قد دخلت في غلافها الصلب طلبا اللدفء فحاول ان يخرجها فابت ضربها بالعصا فلم تابه به صرخ فيها فزادت تمنعا 

فدخل عليه ابوه وهو غاضب حانق وقال له ما بك يا بني؟

فحكي له مشكلته مع السلحفاة فابتسم الاب وقال له دعها وتعال معي ثم اشعل الاب المدفاة وجلس بجوراها هو والابن يتحدثان ورويدا رويدا واذ بالسلحفاة تقترب منهما طالبة منهما الدفء 

فابتسم الاب لطفله وقال:يا بني الناس كالسلحفاة ان اردتهم ان ينزلوا عند رايك فادفهم بعطفك ولاتكرههم على فعل ما تريد بعصاك .

والمثل الانجليزي يقول (قد تستطيع ان تجبر الحصان ان يذهب الى النهر لكنك لن تستطيع ان تجبره ان يشرب منه.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق