نشرة أحداث يومَي 10 وَ 11 -سبتمبر >الطويلة والغير مهمة >

نشرة أحداث يومَي 10 وَ 11 -سبتمبر >الطويلة والغير مهمة >

نيزك

نيزك

استمتاع تشعر بالاستمتاع، بتاريخ نشرت

سَلام.

فترة الظهيرة التي من المفترض للشمس أن تسطع وتظهر فيها، كانت مظلمة كأنه لايوجد شمس ولا هم يحزنون،

بدأ مسلسل غزارة الأمطار والبرق والرعد، أجل إننا في الخريف، إنه سبتمبر!

------------------------------------------------------

راقبت أختي الصغيرة وهي تنهي قراءة أول رواية عربية لها، كانت متحمسة جدا جدا ههههههههههه وتنفعل حركياً كالمجنونة عندما تحتوي الصفحات على أمرٍ محمس < لكي احتفظ باسمها؛ كان اسم الرواية ايكادولي> 

تذكرت عندما قرأت أنا أول رواية، كانت لأجاثا كريستي، كنت اكتشفت وقتها للتو أن هناك عالماً غامضاً مكنوزاً اسمه عالم الروايات،و بدأت أنقّب عن كنوز أخرى لأقرأها .

-----------------------------------------------------

ابتسامة راي النادرة:?

---------------------------------------------------

بدأ الدوام في أكاديمية زاد الالكترونية،

وأيضا الدورة الالكترونية لتعلم الانجليزية التي الكل يتكلم بها بالانجليزية وانا احاول استذكار ما أعرفه لأقدر على التكلم معهم!! -لاول مرة احب ترجمة قوقل فهي تعرف اكثر مني- هناك الكثير من الوظائف والتحضير -كان الله بالعون- ،

أواجه مشاكل -.- في التطبيق في لغة html التي لا أزال في بدايتها،

و .............الكثير من الاشياء الباقية

والجامعة على الابواب

اشعر انني "احمل بطيخات كثيرة" وهذا يعني أنني سأسقطها كلها بموجب هذا المثل الشائع الذي يريد للشخص أن يركز على حمل بطيخة واحدة بدلا من التشوش بعدة واحدات ، لكنني سأحاول أن أنظم وقتي لأعطي لكل منها حقها بحيث لاأسقطها وأضيع بذلك مجهودي الذي أبذله.

هممم انها ليست بطيخات بالنسبة لي! انها.. لنقل.. تفاح اخضر حامض، لانني احبه كثيرا و رغم انه حامض لكنه لذيذ في نهاية الأمر! اذا ساصبر حاليا على الحموضة والضغط هذا..

-------------------------------------------------

-جاري التحضير لهدية صديقتي مروة، اشتريت :

1-كتاب: لأنك الله "أظن أن صديقتي ستفرح لمجرد أنني سأهديها كتاباً عربياً،أياً يكن حتى وإن كان جريدة هههه، بما أننا في بلاد غربة وعندنا شحّ لها"

لكنني أظن أن فرحتها ستتضاعف بعد قراءتها هذا الكتاب واكتشاف كم هو جميل :))

2- مانجااا !! منذ بضع أيام صادفت ولأول مرة كتب مانجا لانميات مميزة في المكتبة.. أخذت ما استطعت أخذه مع تخصيص واحدة لصديقتي:p 

بالفعل قراءتها من الكتاب الورقي الملموس أفضل بكثيير وأمتع من قراءتها على جهاز ما،

+ بعد تصفحها أعتقد أنها طريقة فعالة جدا جدا لتقوية لغتي التركية وزيادة مفرداتها، كنت أملّ من قراءة الكتب التركية  ومن النادر جدا أن أنهي أحدها، لكن الكتب المصورة كالمانجا مثلاً ممتعة بحق وتجعلك تتقصى معاني المفردات الغريبة لتشوقك لفهم الاحداث :)

ألوّن المفردات الجديدة‍✔.

حسناً الأمر لايتعلق بالمانجا أو التركية

اكتشفتُ تعميماً أنه هناك دوماً طرقٌ ممتعة للتعلم، بدون أن يشعر المرء بالإرهاق أو الضجر??

-همم لكن الأمر سيتطلب بحثا قليلا في البداية للوصول لهذه الطرق اللطيفة -

تذكرت جملة يتخذها موقع sololearn كشعار :

" learn playing.play learning"

التعليم باللعب رائع???


، كان هذا ما اشتريته وجاءتني فكرة تطريز منديل لها <هذا لايعني أنني أجيد التطريز<  لكنني سأستعين بخبرة أمي وأجرب بذلك شيئاً جديداً من الفنون?

أحب تجريب وتعلم أشياء جديدة، حتى وإن لم أصل معها لحد الإتقان، المهم أن تكون لدي خبرة ولو صغيرة بعدة مجالات متنوعة...

جهزت القماش وسنرى ماسيحصل :p *اللهم استر*

----------------------------------------------

أضحكني هذا :

"قال بنان حفظت القرآن كله ثم أنسيته إلا حرفين: آتنا غداءنا."

بنان واحد من المتطفلين القدامى "الذين يذهبون للولائم دون ان يدعوهم احد" ، ذكر موقفه هذا ابنُ الجوزي في كتاب الأذكياء. الأشخاص الشرهون للطعام موجودون في كل زمان إذاً هههه.

-------------------------------------------------

بقيت أيام معدودة على بدء الدوام الجامعي، هوهوهوهو...

هذا يعني أنه "عليّ أن أستغلّ ماتبقى من العطلة"

-------------------??---------------


التعليقات

  • سناء

    لطيييييف،
    رييي✨✨✨✨
    آه ضحكت كثيراً كثراً، تخيلت بنان وهو يدخل على الخيام ويجلس بينهم دون دعوة وهم ينظرون إليه بنظره " ماذا تفعل هنا؟" ،" الله يهديك " ، " نشبة نشبة نشبة "، وأحدهم ينظر إليه بحدة ثم يهز رأسه لا بأس لا بأس
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق