فكرة تجول في رأسي

فكرة تجول في رأسي

نيزك

نيزك

بتاريخ نشرت


الحياة بطبعها صعبة، مواجهة المشاكل أمر طبيعي تماماً بالنسبة لنا، وليس أمراً يجعلنا ننقم على حياتنا أو يدعونا لليأس أو الانتحار! لأن القضية هنا أنك لست الوحيد الذي يخوض هذه المعاناة، وانواع كثيرة من المعانيات، بل كل فرد على قيد الحياة يمر بذلك! من الخطأ جداً أن تعتقد أن الحياة سهلة فتصير عندما تواجه أي عقبة تشعر بأن هناك " شيئا غير طبيعي " كأن تصف حظك بالسيء، أو تنظر للأمر كأنك الضحية الوحيدة.. 


استهل الأخصائي النفساني إم سكوت بيك كتابه الأكثر مبيعًا The Road Less Traveled بقوله: "الحياة صعبة"، وواصل حديثه قائلًا: "إن أغلب الناس لا يرون الحقيقة التي تفيد بأن الحياة صعبة. وبدلًا من ذلك فإنهم ينوحون دائمًا تقريبًا... بسبب فداحة مشاكلهم وأعبائهم ومشاقهم، وكأن الحياة كانت دومًا سهلة، وكأن الحياة يجب أن تكون سهلة."


دائماً ماتكون التوقعات العالية ممهدة للإحباط في حال لم تتحقق، علينا دوماً أن نرسخ في ذهننا عادة "توقع اللامتوقع"

دائما ماأكرر ذلك... لكن عندما أتوقع امورا تأتي مختلفة تماما عمّا توقعته، هل علينا ألا نتوقع أبدا؟ 

أظن فكرة توسيع مدى خيالنا؛ افضل من ترك التوقع نهائيا

عموما التوقع ليس سيئا مالم نعتمده ونسلط كل آمالنا عليه، اجعل دوماً هناك فرصة لحصول أشياء فجائية وغير متوقعة.

+

لاتسخر أبداً من معاناة أشخاص من حولك، يعني أنه ربما تكون هناك أمور سهلة بالنسبة لك؛ لكنها بالنسبة للبقية عائق وعقبة تحتاج صبرااا وتحملاا ، لان المقاييس البشرية مختلفة وهناك تباين في الطباع والجبلّات، لكل منا ابتلاؤه الخاص، الذي عليه ألا يستسلم له ويواجهه بقوة عزم وثقة بالله، أيضاً؛ الله لن يبتلينا بأمور من خارج إرادتنا تحملها..أو لامخرج لنا منها، لكل شيء حلّ وبعد كل ضيق فرج،والله معنا دوماً يساندنا ويريدنا أن ندعوه فيستجيب لنا بكرمه..

-نستطيع أن نتحمل كل شيء وأن نجد مخرجاً للضيق.. لأننا لن نمر بأشياء غير قادرين على تحملها أو تعجيزية!

هذا ما أفكر به.

لن يلغي ذلك أيّاً من المعاناة التي سنمر بها وماسنشعره من آلام، لكن ترسيخ هذه الفكرة في الذهن يساعد نوعا ما على تخفيف وقع الصعاب:)

التعليقات

  • سعيد

    لطالما كانت كذلك ، لكن عدم تقبلنا للواضع يجعل حجم المصائب أكبر.
    0
  • Suad

    صدقتِ قولًا، لكن عندما تقرأين عن أناس قاموا بالإنتحار لا تستطيعين إلا أن تتسائلي " ما مدى سوء أفكارهم التي أدت بهم إلى هذا الغعل؟"، مثلًا الكاتبة سيلفيا بلاث كانت آخر من قرأت عنه أنه انتحر نتيجة لأفكارها السوداء في عقلها بالرغم من أن حياتها تقريبًا كانت قد بدأت في التحسن مع زوجها وطفليها وأعمالها الأدبية، أحيانًا الأفكار من تقتلك وليس فقط ظروف الحياة!! ... ما فكرتُ فيه أثناء قرائتي ليوميتك. :)
    0
    • نيزك

      صحيح :'))
      للافكار قوة خارقة،
      إذاً ليس مهماً مانمر به بقدر ما يهم "كيف هي أفكارنا عن ذلك"
      ..
      صراحةً جاءتني رغبة لمعرفة ماهية هذه الأفكار المظلمة التي دفعتها لذلك..سأقرأ عنها
      0
      • Suad

        كنصيحة لتعرفي أفكارها اقرئي كتابها "الناقوس الزجاجي". وأتمنى من @younes لو تفضل أن يفكر في تقديم ترجمة جديدة لهذا الكتاب كون الترجمة التي قرأتها - أنا لا أنتقص من فضل المترجم والفضل له في أنه عرفني على الكاتبة - لم تعطي النص حقه من ايصال المعنى والإحساس... وهذا رأيي أنا.
        0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق