شحقاً

نيزك

نيزك

سخرية تشعر بالسخرية، بتاريخ نشرت

مؤخراً أصبحت "اجيب العيد" في الكثير من الاشياء.. وعندما يأتي انسان بالعيد فيبدو ان عليه ان ينتظر ايام العيد حتى تنتهي وتذهب فوضى عيده هذه، يبدو ان الامر لايُتجاوز من اللحظة الاولى :D

ننتظر ..


شحقاً >بحرف الشين عن قصد>لتقليل وقع الكلمة>

.....

من اين ظهر مصطلح "جبت العيد" ولمَ العيد بالذات؟

تساءلت وقرأت عن الموضوع 

كان مكتوبا

صرنا نخاف أن الأحداث المتلاحقة حولنا "تجيب العيد" وكأن العيد حدث مرتبط بالأحداث الأليمة والمقلقة. الغوص في الوجدان الاجتماعي الذي أنتج هذه العبارة يعطينا تصوراً أن مسألة الفرح ماهي إلا مرحلة مؤقتة جدا وأن العيد عندما يأتي ماهو إلا مرحلة مؤقتة سرعان ما ستنقضي وسيأتي بعدها أحزان طويلة.

كلامه فيه وجهة نظر.. 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق