نيزك

نيزك

سعادة يشعر بالسعادة ، بتاريخ نشرت



  • رسائل امتنان:


بعد مشاهدة انمي Violet Evergarden ، الانمي الجمييل جدا والدرامي بامتياز، جاءتني حماسة لكتابة رسائل تعكس مشاعر القلب بلطف لأجد نفسي الآن أكتب رسائل "امتنان" لكل الأشخاص الذين التقيتهم حتى هذه اللحظة وتركوا أثراً طيباً ولو بسيطاً على قلبي، بالتاكيد عدد الاشخاص كبير جدا لذلك احيانا بعض الرسائل وجهتها بشكل عام "إلى كل أصدقائي في الصف الثاني عشر" مثلاً، لكن مازال اغلبها فردياً للاشخاص الذين تذكرتهم ، دونت الرسائل على أوراق ملونة ورقمتها، حاليا وصل عددها إلى 32 رسالة، واريد ان اكتب المزيد! واتذكر المزيد من الاشخاص، أنا اتعاون مع ذاكرتي حالياً لتذكر اكبر قدر ممكن.. حسناً الرسائل ليست طويلة أو كبيرة، إنها بسيطة ومختصرة وهكذا أريدها.. تبدأ بكلمة "شكراً" أغلبها وبعدها اكتب موجز الاشياء التي تدفعني لشكر الشخص، قد يكون شيئا واحدا فقط او عدة اشياء، الاهم انني لا ابتذل الكلمات لاصنع رسالة طويلة،، الشخص الذي اوجه له الرسالة ايضا لن يقرأها لذلك اكتب بلا تفكير بما سيأخذه من انطباعٍ مثلا، بكامل الأريحية والبساطة، قد اكتب بضع جمل او بضع كلمات فقط، المهم أن أشكر ذلك الفعل البسيط الذي ترك أثراً جميلاً لديّ :)


-لماذا أكتب رسائل لن يقرأها أحد؟

حسناً انا لا ادري بالضبط لكنني اعرف انني اشعر بشعور جميل وانا اكتبها، استمتع، وهذا مايدفعني للاستمرار بالكتابة

سيكون جميلاً لو يقرؤونها، قد أُطلع بعض الاشخاص على ماكتبته لهم، لم افكر بجدية للان، لكنني بالتاكيد لن اقدر على الوصول للجميع خصوصا الذين قابلتهم في الماضي ولا اعرف اخبارهم الان.

----

  • أنا محظوظة لأن يوم ميلادي دائماً يصادف العطلة الانتصافية :p أعيشه بلا دوام أو ضغوط، وأفكر بعقلٍ صافٍ بما مضى و اخطط لما سيأتي

بهذا اليوم أكون قد أتممت 18 عاماً على هذا الكوكب، إذاً لم أعد تلك الفتاة التي ترفع يدها وسط حشد من الطلاب في المحاضرة عندما يسأل المحاضر هل هناك شخص عمره أصغر من ال18 عشر عاما بيننا ؟ فتُريه نفسها فيضحك، أنا في الواقع كنت أنتظر هذا العمر لكي أقود سيارة بشكل قانوني أو بالأحرى أتعلم قيادة سيارة :D أجل هذا أكثر ماكان يحمسني في هذا العمر

 صديقتي عايدتني بطريقة لطيفة اليوم، أسعدني ذلك?


  • بعض المغامرات في زمن المدرسة:

و أنا أكتب الرسائل أسترجع ماضيّ بذكرياته المنسيّة، منسيّة كانت لكنها خرجت حاليا من السراديب المهجورة في الذاكرة وصارت حاضرة الآن،، خصوصا عندما أكتب عن الذين قابلتهم بالمدرسة ههه ؛ تذكرت العديد من التوبيخات التي تلقيتها من الموجّهات لدينا أوو الاساتذة :D

 مرّة كنا داخل الصف في الاستراحة، وكنا قد خرجنا للتو من درس الفيزياء، قررنا تجربة السقوط الحر للأجسام ووجدنا كتب الرياضيات أمامنا - كنا قد اخرجناها استعدادا للحصة القادمة-فقررنا ان نجرب بها،،  رمينا الكتب من ارتفاع، بعضها سقط على الأرض،، والبعض منا لم يُسقِط الكتاب عموديا بل طار كتابه نحو السبورة ثم ضربها وسقط، في هذه الللحظة بالذاات، لحظة الرمي، الثواني المعدودة التي صارت مشهودة لدى الموجهة التي قررت ان تدخل صفنا الان اثناء عملية تجوالها الجميلة بين الصفوف، دخلَت بالضبط في هذه اللحظة ونظرت لنا نظظررة...

-ترمون الكتب على الارض؟؟؟

وعندما رأتني قالت: أنت أيضا؟؟ اعتقدت أنك مجتهدة لم اتوقع ان تشاركيهم

حسنا اكيد لم نقصد رمي العِلم على الارض..قلنا لها اننا كنا نجرررب ماتعلمناه في الفيزياء فقط لاغيير :DD

لكن، سبحان الله،، حظ جميل

وتذكرت ايضا الانسة التي كانت تمنعنا من الجلوس بالصف صباحا قبل أن تبدأ الحصص، لا لااا  لايجب أن نجلس بالصف حتى لو في الصقيع علينا ان نخرج للباحة انتظارا لتحية العلم والـ "استرح استعد..." 

مرةً رأتني أنا وصديقتاي جالسات بالصف، أخرجَتنا واحدة واحدة وضربتنا بالعصا الخشبية التي معها على ذراعنا وهي "تقلّعنا" من الصف لنخرج هههههههه،، لحسن الحظ انني كنت ارتدي معطفا سميكا فلم تصل الضربة، يا إلهي، تضرب بكل جدية؟ :D

اوه ايضا كانت ظاهرة الضرب منتشرة بين المعلمين هناك، في الصباح عند تجمع الطلاب لانشاد تحية العلم كانوا يجمعون الطلاب المشاغبين ويجلسونهم ويرفعون أقدامهم ويضربونهم بقوة امام الجميع؟؟؟ 

 ايضا ذكرى أخرى، عندما نسي معلم اللغة العربية قاموساً في الصف، كنا في الاستراحة وأردنا أن نوصله إليه بسرعة قبل انتهاء فترة الاستراحة فقررنا أننننن أن أن نستخدم المصعد المحظور على الطلاب استخدامه! إلا الطلاب أصحاب الواسطة والقرابات قد يتسنى لهم استعماله دون مشاكل، المهم ياسادة أننا طلبنا المصعد وضغطنا على رقم الطابق الذي فيه غرفة الاستاذ، لكن المصعد كان ينزل طابقا طابقا ويفتح عند كل طابق يمر به!، وكأن هناك أحداً ما يطلبه من كل طابق عمداً كي يؤخرنا، حسناا بعدها وصل للطابق الأرضي ،لا اعرف واردنا ان نعاود ضغط رقم الطابق الصحيح لولا أنه! عندما فُتح الباب في الطابق الأرضي رأينا مجموعة من الاساتذة في وجهنا، لقد كانوا ينتظرون المصعد طوييلا في الاسفل لكن يبدو أننا أخرناهم، لسنا نحن السبب لكننن الاساتذة كانوا غاضبين، هربنا فورا خارجين من المصعد، رأت صديقتي طفلا يعبث بازرار المصعد،، هل أنت الذي كنت تلعب بالمصعد؟؟ أجل هو، بعدها دخلنا للحصة آملين أن كل شيء مر لكن تم استدعاؤنا واخراجنا من الحصة بالأسماء، يبدو أن استاذاً ما اشتكى علينا،، ومرة أخرى تلك الموجهة التي تقول -لم أتوقع هذا منكِ ،، صديقتي كانت تبكي وانا اكتفي بمراقبة مايحصل، كنا سنكتب تعهداً ويتم استدعاء أولياء امورنا لولا أننا اخبرناها بامر ذلك الطالب الشقي الصغير وتم احضاره وكان خائفا جدا وقتها  من العقاب :) :( ، بعدها حضر استاذ و "شفع" لنا عند الموجهة وحُلّت المسألة بأقل خسائر .

هل كتبتم تعهداً  في المدرسة من قبل؟

أنا كتبت واحدا، جعلتني احدى معلمات الرياضيات التي مرّت عليّ في حياتي المدرسية أكتبه وكان مضمونه أنني أتعهد بعدم تغشيش أي أحد مهما كان في أي مادة كانت، هذا بعد أن كنت قد حللت ورقة امتحان كاملة لزميلة لي في الصف، حللتُ ورقتي ثم تبادلنا الاوراق ثم حللتُ ورقتها ثم تبادلنا الاوراق مرة اخرى وكتبَت اسمها عليها.

لماذا فعلتُ هذا؟ لا ادري، المهم انني أقلعت عن هذا الشيء :D

 اصبحت من الذي يقولون لمن يطمع باجابتهم : " أنا لا اقوم بالتغشيش، لا فرصة لك عندي"


-هناك الكثيير من المغامرات :D 

كنت أستمتع بالمدرسة?، أذكر مرة أحضرت بطانية ووسادة معي، نمت في حصة الفرنسية وفي الفرصة اخذت البطانية وربطتها عليّ وصرت "البطل الخارق" وتجولت بها بسعادة في الباحة مع صديقاتي  ؛^؛

*تذكرت متلازمة الصف الثامن*

لدى الجميع العدييد من الذكريات في حقبة المدرسة

لاتزال هناك العديد من المغامرات،  لكن لن استطيع تدوين احداث 12 سنة من الرحلة المدرسية كاملة :D

كنت من النوع الهادئ المجتهد امام المعلمين، المشاغب مع الاصدقاء، لكن أشاغب بلا اضرار على البيئة او الكائنات? 

وهذا بالضبط هو ما فتح الباب لتلقي العديد من جمل "لم أتوقع هذا منك" ليس وكأنني فعلت شيئا سيئا

*رغم أنّ معنى مشاغب في القاموس يدل على ضرر اكيد لكنني لم اجد كلمة بديلة لها، لتداولنا اياها في العامية*


 أي نوع من الطلاب كنتم؟ / أو مازلتم


----

اريد ان اعلن من جديد كمية سعادتي بالعطلة بعيدا عن الضغوط، امر سعيد جدا جدا :D اللهم بارك بهذا الوقت

لاتزال هناك مسؤوليات وَ و.. لكن اهم شيء انني تخلصت مؤقتا من عناء المواصلات الطويلة التي تجعلني أضطر أن أدرس فيها وإلا فهي تأخذ وقتا طويلا ،5 ساعات يوميا او 4 ونصف- ، بالاضافة للدوام الطويل من الصباح للمساء، عليك أن تحتال على الوقت كي يتسنى لك وقت لدراسة المواد الطويلة ايضا، هذا لايلغي متعة المعلومات التي اتعلمها اثناء الدوام عن مجالات احبها، لكن يبقى الدوام الطويل متعباً والاستراحة واجبة >^< شكراً لأن هناك عطلة منتصف السنة، الحمممدلله?


اخر مرة ذهبت للجامعة بالعطلة كان المسؤول عن الورشة فيها جالسا في مكتبه ويعزف الحان جميلة، كانت معه عجوز -يبدو انها من عائلته- ، كانت هذه العجوز تغني وهو يعزف على الغيتار، ياسلام، ايضاا عزف على الناي احد الحان مسلسل yunus emre ، احب هذا اللحن، الاستاذ هو الآخر مستمتع بالعطلة واحضر عائلته ليكمل الاستمتاع?✨



التعليقات

  • sara

    اشكر كلماتك لماذا اشكر لكنني حقا اشكر .. جعلتني ابسم ببراءة لم افعل ذلك منذ مدة ذكرتيي بي ذكرتني يوم بلغت 18 انا ايضا كنت سعيدة لاننني كبرت .. اعجبتني فكرة الشكر السري تقريبا .. ساجربها ايضا ... احببتك فعلا
    0
  • رضوان عباس

    كل عام وأنتِ بخير ، وعوده مينونه ،وايضاً العزف جميل جداً استمتع بالاستماع
    انا كنت من الطلاب الهادئين جدا ، ولا اذكر أني كتبت تعهد لا في الثانوية ولا الجامعة ،
    1
  • Unbekannt

    نقطة ثانية لا داعي ان تكتبي لي رسالة شكر 😎
    2
  • Unbekannt

    ضرب بالصف ال١٢ و تحية علم، هناك نعم لا تحس بها بعد مرور الوقت، لا اتخيل نفسي ان يضربني احد بدون ان اردها له ٥ اضعاف
    0
    • نيزك

      لاا لا ليس بالصف ١٢، كان ذلك بالابتدائية صف ٦ ، سنتي الوحيدة بالمدرسة الحكومية🤣
      لذلك كانوا يتجرؤون على الاطفال..

      *عندما كتبت انني لا استطيع تدوين احداث ١٢ سنة كلها قصدت بها السنين التي امضيتها بالمدرسة من الصف الاول للنهاية وليس الصف١٢*
      0
      • Unbekannt

        الان تحسن الوضع، "لم اتوقع هذا منك " ان تسكتي عن شخص يضربك بعمر يسمح لك بالرد 💎
        1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق