كاتِب مغمور ..

رضوان عباس

رضوان عباس

بتاريخ نشرت

كان يَقضي ساعات طويلة جالساً خلف جهازه اللوحيّ يكتبُ ، وصوت الموسيقى الكلاسيكية يملئ الفضاء ، يكتُب عدة صفحات ثم يمحوها بضغطة زر واحدة ...  

 يستمر عدة ساعات على هذا الحال ، يخيم صمتً رهيب على الأجواء ..لاشيء سوى صوت المَطر الذي يضربُ زجاج النافذة 

يحاول أن يكتُب ... ينتهي من الكتابة ، يرسل النصوص الى المجلة .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق