وَهم ...

وَهم ...

رضوان عباس

رضوان عباس

بتاريخ نشرت

كان يَكتُب لعدة دور نشر  ومؤسَسات اعلامية .. روايات ، مقالات، قِصص ... واحياناً شِعر ، يكتفي بأن يعنون العمل الذي ينتهي منه بأسم وهمي ويبعث بِه الى الدار او المؤسسة ، في أحد الايام تلقى دعوة على الأيميل لتسليمه جائزة لأحدى رواياته التي فازت بها ، حَضر لكن ليس بصفته الكاتب بل بصفته القارئ وجلس مع مجموعة أدباء يعيدون قراءة عمله ويبدون أرائهم به .. 

 جَلس معهم يُشاهد نفسه ... 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق