صديق بلا ...

رضوان عباس

رضوان عباس

بتاريخ نشرت

اليوم كان الجو ضبابياً ،وبارداً في الصباح دعكتُ راحتاّ يدايّ لكي أزيد من حرارتهُما وتوجهتُ الى عملي بدون دراجتي الهوائية لأني قَررتُ تركها اليوم بسبب الجو ، وَصلتُ الى مكان عملي وكما تَعودتُ كُل يوم أن أرتب مساحة عملي بينما أنا كذالك لَمحتُ صديقي القريب بائع الصُحف والمجلات من بعيد ، وهو يرتدي معطفهُ ويلفُ وجهه بخمار صوفي ويحملُ بيده الصحف والمجلات ، أستقبلتهُ بترحيب وتمنيتُ له يوماً جميلاً ، وهو فعل المثل ، وقدم لي صحيفتي وودعني وذَهب ، كُنتُ أنوي ان أطلب منه أن يشاركني قهوتي الصباحية التي أعتدتُ ان أعدها صباحاً عند استيقاظي مباشرةً ، ناديتُ خلفه لانها كان قد خطى عدة خطوات وألتفت لي وأبتسم وأومئ بالأيجاب ، جلس على الكرسي في مكتبي ، وقدمتُ أنا له كوب القهوة ، أرتشف عدة رشفات وبعدها أستأذنني أن يشعل سيجارة ، قلتُ له لا مانع ، بدأ ينفثُ الدخان من سيجارته وينظرُ في داخل الكوب ، حاولتُ أن افتح معه موضوع معين لكني ترددتُ قليلاً ، لا اعرف لماذا ، لعلي في الأيام القادمة أتمكنُ من ذالك ، لأني اشعرُ بالفضول عن معرفته أكثر ... 

 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق