رضوان عباس

رضوان عباس

بتاريخ نشرت

 اليوم كان الجو ممطراً ولم نشاهد الشمس مُنذُ الصباح الباكر ، عصر اليوم ذَهبتُ الى عيادة طبيب الاسنان السوري في مدينتي ، كان لطيفاً جداً وصاحب أبتسامة غامضة ، ووجه كأنه حبه طماطم ، ويرتدي جاكيت أزرق مجرد أن تشاهده تعرف أنه طبيب أسنان ،

كذالك سكرتيرته الفضولية والباردة جداً كأنها قطعة ثلج ، 

مشيتُ تحتَ المطر وصوت الاغاني والموسيقى يبعثُ الراحه والسكينه على روحي ، 

أنتهى موعد الجلسة ، وشكرتُ الدكتور على كل شيء وبادلني الشكر مع ابتسامة لطيفه ... 

واستأجرتُ تكسي وعدتُ الى البيت ، كان سائق التكسي غريباً في تصرفاته ، اضافه الى العطر الذي كان يصيبني بدوار في راسي ، 

لحسن الحظ أن الاشارات المرورية لم تكن بها زحمة سير ، حتى تنفستُ الاوكسجين عند وصولي ...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق