الحُب ...

رضوان عباس

رضوان عباس

بتاريخ نشرت

لَم أشعر بهِ او ربما لمَ أكُن أعستطيعُ تَميز الشعور به في مراحل حياتي الأولى " المراهقه " تحديداً في العقد الثاني منها ، حتى نَضج فكري وتوسع أفقي ، بدأتُ أبحث عن راي الفلاسفة والحكماء به ؟ 

لطالما تكررت هذه الالفاظ أمامي وصرتُ أسمعها كثيراً ... أحبُك ..تًحبني ..حبيبي ...الخ 

كُنتُ أشعرُ بالسُخف عند سَماعها ، 

حتى دَخلتُ الجامعة وفي التحديد  السنة الثالثة عندما كُنتُ جالساً في مكاني الخاص في السكن الداخلي للجامعة ، عندما جاءني زميل في السكن وطلبً مني الحديث معهُ ، فرَحبتُ به وجلسنا نتحدثٌ عن هذا الموضوع وتحديداً تجربته الخاصه ، لا استطيعُ أن أسرد احداثها ولكن كانت صفعه أيقظتني وغيرت أفكاري عن هذا الموضوع ... 

وجدتهُ شيء عظيم جداً جداً .... لكن مُخيف لحد الموت 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق