طَعمً الكلمات ...

رضوان عباس

رضوان عباس

بتاريخ نشرت

لاشيء يطرقُ فكري في هذه اللحظة وأنا أتلمسُ الحروف باصابعي وكأني أتذوقها ، خلال الأيام الماضية عَصفت بي مشاعر الحُب للغة والكلمات والحروف وعلامات التنقيط ومخارج الالفاظ ونطقها ، ورحتُ أعيدٌ نطقها وكأني أتعلمُ الكلام لأول مره ، كأني ولدتُ للتو . 

لذه لم أشعُر بها سابقاً لااستطيعُ ان اقفً على الاسباب وراء هذه الأحاسيس والنشوه لكني أعتقدُ أنها بسبب قراءاتي مؤخراً عن الأدب واللغة ، لقد طرقت راسي هذه الفكرة وانا في العمل ، سحبتُ هاتفي وفَتحتُ ايقونة الملاحظات ودونتُ بها نصاً عن شغفي باللغة وحروفها والفاظها ، 

كانت لدي فكرة عن ان اللغة لا تستحقُ كل هذا العناء والتدقيق والدراسات والتعقيد والتشددُ بالتفاصيل ، يكفي أن أعبرَ عن ما بداخلي بلغة واسلوب بسيطين ولاضرَ من أستخدام الاشارة ايضاً ن حتى صُدمتُ بمواقف وجدتُ وقع الكلمات كالرصاص او اكثر ولاحظتُ أن رَفعُ الاسم يقلبُ مجرى الكلام وجَرُ الفعل يفقدُ النص لذتهِ ، لاحظتُ أن جمال الكلام بالكلمات والحروف ومخارجها ... 


التعليقات

  • sara

    سلم ذوقك وعاشت زاوية النظر الخاص بك .. زاوية احساسك .. بالفعل لقد شعرت ان اللغة رائعة خاصة عندما تحدثت وقلت " رحت اعيد نطقها كأني اتعلم الكلام لأول مرة" جربت ان انطق بحروف اسمي سين ألف راء و تاة مربوطة .. اعاد الزمن نفسه ... شكرا
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق