ناس أحلى من العسل.

ناس أحلى من العسل.

رياض

رياض

بتاريخ نشرت

سهرت عند أهل الميت ،هناك شاعر بدوي وجدته في السهرة ،قال لي لماذا لا تتحدث ؟ 

أنا أحب أن انصت اكثر ،فإذا كان الكلام من فضة فإن الصمت من ذهب...لكن سمعت منه بيتا أردت حفظه،البيت الشعري يتحدث عن التغريبة الهلالية ،حين ارسلو العيون لمعرفة أخبار تونس و أهلها ،تونس فيها الجنوب و الوسط و الشمال .أنا بالتجربة خالطت الجنوبيين و اهل الشمال و اهل الوسط ،لكن البيت الشعري ،يلخص طباع الناس  في تونس :

حكمة تلخص أنواع الناس...بما أنني حضرت اليوم الثالث ،أخبرني جاري بأنه إفتقدني بشدة ،أختهم في سلطنة عمان ،قالت بان زميلاتها لم يدرسن فهي استاذة هناك وقمن بإهداء ختمة جماعية لابيه ،كذلك جلبو لي طعام ،هو شرعا ،اهل الميت لا يجب أن يطبخو و يطبخ لهم جيرانهم حتى ينشغلو في حزنهم،نحن الامر معكوس ففي الموت يذبحون ذبائح و يطعمون الناس ،عكس معتقداتي الشخصية ...كذلك هناك ختمة جماعية و يقومون بذكر الله عشرة آلاف مرة ،حيث يجتمع ثلاثين شخصا ويقرأ كل واحد جزء من القرآن ثم يقومون بذكر الله كل واحد الف مرة او حسب عدد الاشخاص...

تفقدت شجرات الزيتون في الليل فقد اعود باكرا ،لكن تذكرت ان ازور عمتي وخالي و خالتي ،كما وجدت عددا من مصابيح المنزل معطلة ،فقد حدث تماس كهربائي...في الصباح بكرت ...ذهبت للبريد لسحب مبلغ من المال...ثم إشتريت خمس مصابيح عادية ،فسعرها ارخص و ساستعملها لحصر التماس الكهربائي ...

في النهاية عرفت السبب فهناك حامل فانوس فيه تماس،قمت بإصلاحه ثم قلت لأمي بأن يغيرو لاحقا كل الفوانيس للإقتصادية فهذه 75 وات ،بينما الإقتصادية 13 وات...زرت خالي وقلت له بأنني جلبت له شاشية ،أخبرني بانه لن يعيش للشتاء القادم ،ثم قابلت بنت خالي ،كنت قد أهديتها هاتفا في الصيف ،اخبرتني بانها نسيته في الشمس فاصبحت شاشته بيضاء وخالي الآخر يحب قيس سعيد قال بان الرىيس سيوزع علينا الاراضي،قلت له حتى نشتغل في أرضنا فكيف سنأخذ أرض الناس ،كما انها وعود تافهة ففكرة الشركات الأهلية لا يمكن تطبيقها ...كما أنه غدر بنا فقد إنتخبناه و غدرنا ..حزن خالي لأنني قلت كلاما غير لطيف في الرئيس ،فهو مغرم به...ثم مررت على نساء في حقل زيتون سلمت عليهن وطلبن مني تصويرهن فهن يعرفن انني أحب التصوير،قلت لهن،هاتفي أصبح رديئا ...

في الليل جاء الكلاب للعب بقربي ،أحدهم قوي جدا ،قام بسحبي من ساقي...

و الأخر سريع جدا ،يقفز إلى اعلى و يدور ثم يناوش الكلب القوي فلا يستطيع إدراكه...

سلوقي حر...

بقية الكلاب وقفوا قريبا فقد كبرو على اللعب...ثم بكرت باكرا من جديد ،فلا داعي للبقاء أكثر ...إنطلقت قبل الشروق بقليل...مازالت الأشجار نائمة...في موسم الزيتون الجميع يكونون سعداء ...وصلت مع صلاة الظهر للعاصمة ...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق